هشام نجار
هشام نجار

الكرد فوق المؤامرات لكن على الكورد ان يفهموا حجم التآمر . هشام نجار

كتب :  هشام نجار | سوريا 24 |

الكرد فوق المؤامرات لكن على الكورد ان يفهموا حجم التآمر 

الكرد ومنذ القرن التاسع عشر حاولوا مع الدول الأوروبية صاحبة النفوذ آنذاك وهي فرنسا وبريطانيا على وجه التحديد وطالبوا بدعمهم لتحقيق مصالح مشتركة

جميع إخواني السوريين الكرد الذين أعرفهم والذين اختلطت معهم في أمريكا وسوريا يفهمون تماما حجم التآمر عليهم .. فهم يسيرون على خط معاكس لمخطط روسيا – أمريكا – صالح مسلم ..
بل أكثر من ذلك هم أكثر إصرارا من السوريين العرب على كبح جماح هذا المتهور الذي يقود جميع الإخوة الكرد إلى هوة لا قرار لها.
جميعنا يعرف أن هناك ثوابت تحول دون تحقيق انفصال هزيل لهم سواء كان في تركيا أو في شمال سوريا.
ومن هذه الثوابت:
وجود الكرد بأعداد كثيفة يحيطون بروسيا .وان تحريكهم من اجل كيان لهم من قبل دول أخرى ليس بالأمر الصعب ويكفي روسيا متاعبها التي خلقتها لنفسها لذلك باعتقادي أنها ضد مشروع الانفصال ولكنها ورقه تلعب بها إلى حين.
وهناك أكراد إيرانيون متحفزون للانفصال عن نظام الملالي .. وهذه حقيقة واضحة ، وفي حال نجاح إخوانهم في سوريا أو تركيا ، فهذا سيشجعهم على الانفصال وسيجدون إلف يد تمتد لهم لدعمهم .. مما يجعل الإيرانيون غير متحمسين لدعم انفصال أكراد سوريا وتركيا إلا بشكل محسوب.
وهناك تركيا الملامسة والملاصقة والمشاركة للهم السوري فتركيا كان من كان في قيادتها سيبذلون قصارى جهدهم لإحباط مخططات التقسيم سواء في تركيا أو في سوريا.
وأكثر من ذلك، فان الشعب السوري لن ولن يسمح باقتطاع جزءا من أرضه لصالح كانتون كردي أو غيره. فإن كان اليوم مشغولا بمحاربته للنظام الأسدي وحلفائه فإنه لاحقا سيكون همه الدفاع عن كامل التراب السوري وهذا أمر لا جدال فيه.
أعزائي القراء..
إسرائيل صاحبة مشروع التقسيم تركب بغلين دفعة واحدة لتنفيذ مشروعها
البغل الروسي والبغل الأمريكي ، أما الكر الإيراني فمازال في حالة تردد كما ذكرت حتى لا يلتف الحبل حول رقبته لاحقا.
إما الكر السوري فتحول إلى خيال ماته..
هذه البغال تختلف فيما بينها.
روسيا تريد الكانتون الكردي بيدها تسيره وفق أهدافها ولفترة هي التي تحددها.
بينما الأمريكان يتفقون مع الروس على الخطة، ولكن يختلفون معهم على مسك الأوراق ولفترة هي من تحددها.!
الإخوة الكرد ومنذ القرن التاسع عشر حاولوا مع الدول الأوروبية صاحبة النفوذ آنذاك وهي فرنسا وبريطانيا على وجه التحديد وطالبوا بدعمهم لتحقيق مصالح مشتركة .فتم دعمهم لفترة قصيرة ولأهدافهم ثم تركوهم وشأنهم .
ثم حاولوا مع السوفييت في خمسينات وستينات القرن الماضي فكانت هذه الورقة مطمعا بيدهم يلعبونها ضد الغرب في الحرب الباردة. فدعمهم الروس الكرد لفترة محدودة ثم تخلوا عنهم بعد الاتفاق مع الغرب على حل بعض خلافاتهم.إما كيان البر زاني فهو كيان يختلف إن لم نقل يعادي كانتونات تركيا وسوريا لذلك كان هناك توافقا عليه.
اليوم مع الأسف ، يعيد بعض القلة من الكرد ما فعله إباءهم وأجدادهم دون إن يقرءا التاريخ جيدا. 
فما يحصل اليوم من دعم لهم هو استفادة مؤقتة لتحجيم الدور التركي .فيقعون في شباك روسيا ويتحولون إلى كبش فداء . 
فالروس يستقبلون رئيس المعارضة الكردية في البرلمان التركي .. ويتكلم معهم على المكشوف من أنه بريد دعما لانفصال الكرد عن تركيا الأم. ويهز الروس رأسهم بالموافقة بشكل هزلي وكأنهم أصحاب القرار لوحدهم.والمشكلة إن صاحبهم يصدقهم.
والروس يهبطون في عفرين السورية لتجميع بعض الكرد حولهم . 
فيلتف مع الأسف حولهم بعض الحاقدين الذين لم يقرأوا التاريخ.
هذا الهبوط في عفرين لا يصب في دعمهم كما يتخيلون ، وان كان الروس يحاولون إعطاء انطباع بذلك.
لكن الغاية الرئيسية منه هو استفزاز تركيا ، بينما يجعلون الكرد في فوهة المدفع ولفترة هم يقدرونها. فالتخلي عنهم في إي لحظة هو أكثر من وارد.
بعض الكرد السوريين الذين يضحون بإخوة دائمة وفريدة من نوعها مع السوريين العرب من اجل إن يبيعهم الغرب والشرق طواحين الهواء سيخسرون الغرب والشرق لاحقا. ولكن الأهم من ذلك أنهم سيخسرون إخوانهم العرب السوريين المكون الرئيسي لسوريا.فستكون خسارتهم مضاعفة.
إخواني الكرد ..
عليكم مهمة وطنية وهي إن تقفوا بحزم أمام إطماع عملائكم فأصحاب الحلم الشيوعي الكردي سيحكمكم بـ الجزمة السوفيتية وبحكم لا يقل دموية عن حكم الأسد لكم.حيث ثرنا وثرتم من اجل التخلص منه فتقعون في مصيدة الديكتاتورية من جديد.
فوقوفكم بجانب إخوانكم السوريين هو الفعل الصحيح والوطني لكم من الوقوف بجانب خوانكم أمثال صالح مسلم .. فتصرفوا بذكاء حتى لا تكون خسارتكم مضاعفة.
فنحن السوريون العرب سنبقى محافظين على إخوتنا معكم مادمتم تملكون نفس الشعور الأخوي والوطني ..فعلاقتنا فوق المؤامرات

المهندس هشام نجار 

شاهد أيضاً

عبدالناصر العايد

بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه . عبدالناصر العايد

كتب : عبدالناصر العايد | سوريا 24 | بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه بوتين الزمن …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل