يستضيف مركز في بيروت معرضاً يضم قرابة 150 قطعة فنية تمهيدا لبيعها بالمزاد من أجل جمع أموال للأطفال السوريين اللاجئين في لبنان.

وذكر القائمون على تنظيم المعرض أنه يشمل أعمال فنانين تشكيليين من لبنان وسوريا والسعودية والعراق وفلسطين ومصر والمغرب وإيران وتونس.

وأوضحت نورا جنبلاط مديرة مؤسسة "سيري آرتس" التي تنظم المعرض وقرينة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط أن المؤسسة دعت فنانين من العالم العربي لوهب قطعة فنية، منحوتة كانت أم لوحة، لتعرض وتباع في مزاد علني لصالح الأطفال اللاجئين السوريين.

وأضافت أن قرابة الـ145 فنانا، "من ألمع وأهم الأسماء الموجودة على الساحة الفنية اليوم بالعالم العربي"، يشاركون في المعرض.

ويضم المعرض لوحات مرسومة وقطعا نحتية وصورا فوتوغرافية.

ومن الفنانين الذين تبرعوا بأعمالهم للمزاد نبيل نحاس الذي يشارك في كثير من المعارض في نيويورك، وأيمن بعلبكي الذي أهدى المعرض لوحة تصور رجلا يضع غطاء للرأس باللونين الأبيض والأحمر.

وتشارك في المعرض والمزاد الخيري أيضاً الفنانة اللبنانية ريم الجندي، التي تبرعت بلوحتها "كورديش فاميلي نيروز".

وأكدت الجندي أنها لم تتردد في المشاركة بالمعرض "لأن الهدف منه هو جمع تبرعات للاجئين السوريين اللذين تهجروا من بلادهم ويعيشون حالياً في ظروف صعبة جداً. وإن كان هذا المعرض والفن إجمالاً يمكن أن يفعل شيئاً ما ليساعدهم فطبعاً أنا سأشارك فيه".

ومن جهته تبرع الفنان السوري همام السيد أيضا بإحدى لوحاته، والتي تحمل اسم "تغيير وجهة نظر"، للمزاد الخيري.

وتمثل لوحة همام، حسب تعبيره "مقاتلا في سوريا ليس له صبغة محددة.. فكر للحظة عندما رأى أن الأمور اختلطت ببعضها.. لم يعد يعرف مع من يقاتل أو ضد من.. فترك البندقية.. وهاجر.. وأصبح اسمه لاجئ".

وفي سياق آخر، أوضحت جنبلاط أن معظم المزايدات تجري من خلال موقع "بادل 8" على الإنترنت. يذكر أن موقع "بادل 8" يحصل على عمولة تتراوح بين 5 و7% من المزادات الخيرية.

وقالت متحدثة باسم موقع "بادل 8" إن القيمة التقديرية للأعمال المعروضة تبلغ 1.3 مليون دولار، لكن الأسعار المعروضة من المزايدين على الموقع زادت بما بين 20 و30% عن القيمة المقدرة.

وسيجرى المزاد يوم الجمعة 8 نوفمبر، وستنفق عائداته على شراء مواد غذائية وملابس وإمدادات طبية من خلال منظمات دولية مثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" ومنظمة "أنقذوا الأطفال" للاجئين السوريين.