يا أيها المغفلون من أبناء طائفتي الشيعية .. حسين الشمري

كتب : حسين الشمري
 

فكاتب المقالة أدناه كان بالأمس واحدا منكم.. لا يعترف بالرأي والرأي الآخر. يشتم كل من يعارضه ويصفه بالعمالة. يلعن الوطنية والعروبة ويقول إنها من صنيعة الاستعمار الكافر الذي قسم بلاد المسلمين. وكان بالأمس يحتفظ بالكثير الكثير من صور نصر الله والخامنئي والسيستاني وإسماعيل هنية.. وكان بالأمس يشيد بصمود وتصدي الحوثي، وكذلك بشار الأسد بالرغم من مواقفه المترددة تجاهه كاتب المقالة أدناه لم يعرف حقيقة الممانعة إلا من أفواه الممانعين وتناقضاتهم. لم يتابع الجزيرة ولا العربية ولا حتى صفا ووصال وغيرها. لم يكن يتابع سوى قنوات إيران الطائفية . كاتب المقالة أدناه، كان يعتبر ان قطر دولة داعمة للمقاومة قبل 2010.. وكان يعتبر أردوغان زعيما مقاوما قبل 2012، وكان يعتبر ان الإخوان المسلمين مظلومون قبل 2013. كاتب المقالة أدناه، كان يصدق أن إيران ستمسح الكيان الصهيوني من الخارطة، وأن صواريخ إيران تصل إلى لوس أنجلوس، وأن بوارج إيران ستنفذ مناورات عسكرية على سواحل المحيط الأطلسي. إخوتي المغفلون من أبناء طائفتي الشيعية الكريمة.. إلى متى وأنتم تسلمون عقولكم وأموالكم ورقاب أموالكم وأعراض نسائكم إلى الفرس؟ إلى متى وأنتم تبيعون ضمائركم وعقولكم لقاء التومانات الإيرانية؟ إلى متى وأنتم سائرون وراء الوهم الإيراني؟ 36 سنة، لم نتعلم من إيران شيئا، سوى الكراهية والحقد والعنصرية والتبعية والرجعية والعمالة. لم نكن سوريين طامحين للحرية، ولم نكن عراقيين وأحوازيين ندافع عن انتمائنا وعروبتنا، ولم نكن لبنانيين نطمح إلى وطن حر ديمقراطي مدني مستقل، ولم نكن خليجيين نعمل بجد واجتهاد في سبيل الإصلاح والتغيير، ولم نكن يمنيين نطمح إلى البناء بدل الهدم وإلى الوحدة بدل الفرقة. كنا فقط إيرانيين نحمل الحقد والكراهية لأخوتنا في العروبة والدين والإنسانية من مسلمين سنة ومن علويين ومن دروز ومن مسيحيين وغيره، وكنا إيرانيين أكثر من الإيرانيين أنفسهم .. انظروا إلى حال شيعة الأحواز يا إخوتي: لا تعليم ولا طبابة ولا حتى ماء صالح للشرب، صحيح أنهم شيعة لكن إيران تضطهدهم لأنهم عرب وتعلقهم على المشانق، وصحيح أنهم بشر لكن الإيراني يعتبرهم أقل من البشر .. في الأحواز ممنوع أن تلبس كوفية أو دشداشة عربية، وممنوع أن تتكلم العربية في الدوائر الحكومية والخاصة، وممنوع أن تعتصم لتطالب بحقك في زيادة مخصصات أو رواتب، وممنوع أيضا أن تأخذ مطلق حريتك في تسمية أولادك بأي اسم عربي أردت. ممنوع أن تطالب بتعويض جراء بيتك المهدم من أجل اقامة مساكن للمستوطنين الفرس عليه، وممنوع أن تأخذ دولارا واحدا من دولارات نفطك لكي تعمر به أرضك أو تطعم به اولادك أو تشتري لهم ملابس جديدة للعيد، وممنوع أيضا أن تنتقد أي مسؤول حكومي إيراني أو رجل دين إيراني إلا هؤلاء المغضوب عليهم من قبل الخامنئي، وممنوع أيضا أن تسمع لناظم الغزالي وأم كلثوم وعبدالحليم حافظ، وأن تقرأ لمحمود درويش ومظفر النواب وأحمد شوقي، أو أن تلقي قصيدة للمتنبي أو امرؤ القيس في إحدى المنتديات الثقافية هناك.. أيها المغفلون من أبناء طائفتي الشيعية الكريمة .. إن كان التشيع في نظركم هو أن أبيع ديني وعروبتي وحريتي وانسانيتي وعرضي وشرفي لقاء تومانات إيران، فإني اتبرأ من تشيعكم هذا.. وإن كنتم معجبين بإيران و”ديمقراطيتها” و”حكمها الإسلامي العادل” و”مقاومتها وصمودها”، فعيشوا ما تبقى من عمركم في إيران وسوف ترون كيف هي الديمقراطية وكيف هو الحكم الإسلامي العادل وكيف هي المقاومة والصمود والتصدي على أصوله . وإن كنتم تعتبرون دمار لبنان وخراب اليمن وشرذمة العراق وانهيار سوريا انتصارا .. فأنا ومن كل عقلي اعتبره هزيمة لكم ودليلا واضحا على سقوطكم السياسي والأخلاقي واشتراكا مع الصهيونية العالمية في إجرامها المتواصل بحق العرب والعروبة . من فضلكم .. عودوا إلى رشدكم .. وإلا “لو فات الفوت بعد ما ينفع الصوت” .. وخذوا كلمتي هذه حلقة في أذنكم: “القانون لا يحمي المغفلين” .. !!! والسلام على من اتبع الهدى وخشي عواقب الردى .. وأطاع الملك الأعلى سبحانه جل وعلا ..!!

* حسين الشمري ناشط ومدوّن كويتي
 

شاهد أيضاً

عبدالناصر العايد

بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه . عبدالناصر العايد

كتب : عبدالناصر العايد | سوريا 24 | بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه بوتين الزمن …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل