موسكو تسابق انهيار الأسد .. وليد شقير .

كتب : وليد شقير |

منذ أن أخذ الإعلام الأميركي يتحدث عن تواجد عسكري روسي في سورية، سعت موسكو الى تأكيد هذه الأنباء، وقال وزير خارجيتها سيرغي لافروف لنظيره الأميركي جون كيري في حديث هاتفي الإثنين الماضي، إنها «لم تُخْفِ يوماً تسليم معدات عسكرية الى السلطات السورية لمحاربة الإرهاب» .

ولم تكن دول الغرب ولا المصادر الأخرى في حاجة الى تأكيدات الموفد الرئاسي الروسي الى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، بأن تسليم هذه الأسلحة الجديدة يتطلب خبراء لتدريب القوات التابعة لبشار الأسد عليها على الأراضي السورية، فهذا من بديهيات الأمور، تماماً كما تفعل واشنطن حين تسلم أسلحة أميركية لأي دولة أخرى فترسل خبراء لتدريب القوات الموجهة إليها على استخدامها. وما أكثر الخبراء الأميركيين في المنطقة وفي سائر دول العالم .

وتواجد الخبراء الروس في سورية ليس جديداً، سواء في قاعدة طرطوس المخصصة لصيانة السفن والقطعات الحربية التي تتجول في البحر المتوسط، أم في أماكن أخرى، أم من خلال برامج التدريب على الأسلحة. فهذه القاعدة التي يرعاها اتفاق رسمي بين الدولتين غطاء لتجول هؤلاء الخبراء في الأراضي السورية. وكم من مرة رست السفن الحربية الروسية فيها وبقيت لأسابيع. ثم هل يمكن تصور رعاية موسكو جالية روسية كبيرة موزعة في الأراضي السورية، من دون وجود «خبراء» لحمايتها ثم لإجلاء الآلاف منها على مدى السنتين الماضيتين؟ وهل يذكر المهتمون بالشأن السوري الأنباء التي تحدثت ربيع عام 2014 عن «تطوّع» قناصين روس للانتقال الى الساحل السوري حيث ساعدوا في استعادة مدينة كسب من الثوار بعد أن كانت احتلتها «جبهة النصرة» بالتعاون مع فصائل أخرى، تحت عنوان الدفاع عن المسيحيين هناك، الذي يشكل عنواناً رئيسياً لموقف روسيا المدافع عن النظام في سورية .

الجديد في مجاهرة موسكو بدورها العسكري في بلاد الشام يتوزع على أبعاد عدة، منها:

– تزامنها مع اقترابها من طرح مشروع قرار على مجلس الأمن لتشريع اقتراح الرئيس فلاديمير بوتين قيام التحالف الدولي- الإقليمي آخر حزيران (يونيو) الماضي لمحاربة «داعش» بالتعاون مع بشار الأسد لتكريس شرعية رئاسته .

لكن انضمام المزيد من دول التحالف الدولي الذي نشأ بقيادة واشنطن صيف 2014 الى عمليات إغارة جوية ضد «داعش» في سورية، بعد أن كانت غارات طائراتها تقتصر على «داعش» في العراق من دون سورية، أخذ يسابق اقتراح بوتين الذي شكلت المقايضة بين محاربة «داعش» وبقاء الأسد في الحكم نقطة ضعفه. فهي مقايضة تستبطن المعادلة التي عاش عليها النظام السوري والسياسة الإيرانية، والقائمة على ترك «داعش» يعيث فساداً في سورية ويتمدد في غيرها وصولاً الى أوروبا، لدفع السوريين وسائر الدول الى المفاضلة بين الأسد و «داعش». وتستتبع تلك الاندفاعة الروسية نحو التحالف الجديد لمواجهة «داعش»، السؤالَ عن سبب عدم محاربة الوجود العسكري الروسي «داعش» بدل اقتصاره على دعم الأسد ضد المعارضة الأخرى .

المجاهرة الروسية بالوجود العسكري تشكل رداً على هذا السؤال قبل أن يسبقه تحول اتساع المشاركة الغربية ضد الإرهاب في سورية الى قاعدة تقلّل من دور روسيا في هذه المهمة التي تزعم أولويتها…

– تزامن المجاهرة الروسية مع الاتصالات الدولية للدعوة الى جنيف3 بحثاً عن مرحلة انتقالية في سورية. وهو تمهيد ما زال خاضعاً للكثير من الخلافات حول صلاحيات الأسد خلالها: هل يبقى بكامل صلاحياته أم ينقلها الى الهيئة الانتقالية ليبقى دوره محدوداً، تمهيداً لانتخابات عامة ورئاسية برقابة دولية؟ .

جديد الدور العسكري الروسي تحويل مطار اللاذقية الى السيطرة الكاملة «للخبراء الروس»، من ضمن احتياطات موسكو لحماية ملاذ الأسد الأخير، اللاذقية والساحل السوري. وبقدر ما تتشبث موسكو بشرعية الأسد، فإن دخولها السباق الميداني العسكري في شكل مباشر لا يعني سوى أنها باتت تتخوف أكثر من السابق من انهيار الأسد وجيشه. وهي باتت تحتاج الى إعلان وجودها المباشر لضمان عدم شطب الحصان الذي يبقي على دورها في أي حل لسورية، وبالتالي المعادلة الإقليمية .

– إن المجاهرة الروسية، بقدر اعتمادها على التحالف والتعاون مع إيران في سورية، تسابق التفاهم الغربي- الإيراني على بحث أزمات المنطقة بعد الاتفاق على النووي، للحؤول دون استبعاد أو استضعاف موسكو في سورية والإقليم. وهي في ذلك شأنها شأن طهران، التي تزيد من تورطها في بلاد الشام كلما ضعف حصانها فيها .

 

 

شاهد أيضاً

عبدالناصر العايد

بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه . عبدالناصر العايد

كتب : عبدالناصر العايد | سوريا 24 | بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه بوتين الزمن …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل