حازم صاغية
حازم صاغية

مواقفنا من التعذيب في رومية .. حازم صاغية

كتب : حازم صاغية |

وجد جلاّدو سجن رومية، على رغم فظاعة الفيديو الدامغة، مَن يتعاطف معهم ما دام ضحاياهم من السنّة. لكنّهم وجدوا أيضاً من يحقد عليهم، لا لأنّهم جلاّدون، بل للسبب ذاته، وهو أنّ الضحايا من السنّة. والطرفان المتضادّان يغرفان، في آخر المطاف، من البحر ذاته، حيث الطائفيّ يبيع كلّ نفسه لطائفته ولا يترك منها مكاناً لحسٍّ نبيل. هكذا يضمر العداء للتعذيب لمجرّد أنّه تعذيب، كائناً ما كان دين مَن يُعذّب أو مذهبه أو رأيه، ليحلّ محلّه السؤال عن هويّته الطائفيّة شرطاً مسبقاً لتكييف المشاعر ولإعلان الموقف.

واليوم تحديداً يبدو من المغري للبعض أن يكونوا سنّة متشدّدين بقدر ما هو مغرٍ للبعض الآخر أن يتشدّدوا في مناهضة السنّة: في الحالة الأولى، ووفقاً للقاموسين المتبادلين، هناك الاضطهاد المتمادي على أيدي الأقلّيّات، والتعرّض لمؤامرة فارسيّة، إن لم تكن كونيّة، فضلاً عن التماهي مع «الأمّة» مقابل الجماعات والملل، ومع الأرض الفسيحة مقابل الرُقع والزوايا. وفي الحالة الثانية، هناك العلمانيّة ومناوأة التخلّف والعثمانيّة السلطانيّة والمنطق الذمّيّ المتوارث، وقد أضيف إليها مؤخّراً الذعر من «داعش» وأشباهه.

وإذا كان الطرف الأوّل في تسمّره بسنّيّته لا يعبأ بمراجعة الهندسة التي هُندست عليها المنطقة لمئات السنين قبل ثورة الخميني أو قيام إسرائيل، والتي تتبدّى أوضاعنا الراهنة ثمرة من ثمارها، فإنّ الطرف الثاني، في تسمّره بمناهضة السنّة، مستعدّ أن يكتشف الفضائل في الجلاّدين، أكان الجلاّد في سجن رومية، أم في قصر دمشق وهو يغسل يديه من براميل أسقطها على رؤوس الصغار والكبار، أم في ناقل عبوات كميشال سماحة ما دامت عبواته تستهدف شيوخاً سنّةً.

ويبدو مفهوماً أن يضاعف القلقُ المتعدّد المصادر والأسباب الطلبَ التثبيتيّ على هويّة صغرى، فيما اللبنانيّةُ تفقد كلّ قدرة على توفير الهويّة، هذا إذا امتلكتها أصلاً. فالهويّة الصغرى اليوم بديلنا التعويضيّ عن الاهتزاز الذي ضرب المقوّمات الماديّة لوجود اللبنانيّين، معطوفاً على العصف الذي يطيح اجتماع المنطقة وخرائطها.

لكنّ التعبئة الطائفيّة لدينا تكاد تغدو قطيعة مع كلّ قيمة كونيّة جامعة، كرفض التعذيب، أو العداء لتطهير عرقيّ نزل «بسوانا»، أو الاشمئزاز من قطع رأس مارسه واحد «منّا» بواحد «منهم». والكلّ اليوم مستعدّون أن يسيطروا على مشاعرهم وأن يكيّفوها بما يلائم انحيازهم الماهويّ. هكذا ينزعون إنسانيّة إنسان الطائفة الأخرى فيجرّدونه منها تبريراً لتعذيبه أو تطهيره أو ذبحه. وهنا، لا تستوعب ثنائيّةُ سنّيّ – أنتي سنّيّ كلَّ مساحة الكراهية، إذ تُجاورها ثنائيّات أخرى لا تقلّ أذى وفداحةً، كعربيّ – كرديّ ومسلم – مسيحيّ… أمّا الذي لا يزال ينتصر للقيمة الكونيّة، داعياً الجماعتين المتصارعتين إليها، من غير أن ينتصر لهذه أو تلك من الجماعتين، فلن يأتيه من الأخيرتين معاً إلاّ الطعن والتشكيك.

والحال أنّ التعذيب ليس جديداً، وهو بالطبع ليس خاصّاً بنا، كما أنّ التحديث العسكريّ والأمنيّ للتعذيب ليس جديداً ولا خاصّاً بنا. الجديد ربّما أنّ الموقف منه يغدو اليوم أشدّ علنيّة وصراحة فيما يكاد يحاذي خطوط الانقسام الطائفيّ والإثنيّ. وهذا إنّما ينمّ، فضلاً عن سقوط الأقنعة والبراقع جميعها، عن استفحال نزعتي التدمير والتدمير الذاتيّ لدينا: فالذي يستسيغ جلاّداً ساديّاً لمجرّد أنّه يكره «داعش» السنّيّ يفوته أنّ سلوك هذا الجلاّد ليس إلاّ أقصر الطريق إلى تكثير «داعش» وتعزيزه، وتاريخ أنظمة الاستبداد مع شعوبها شاهد بليغ على ذلك. أمّا الذي يهوّن أمر «داعش» لأنّه من أبناء جلدته، ولأنّه خصم خصمه، فلا يفعل غير استضافة «داعش» إلى صحن داره بما يفضي إليه ذلك من تحكيم للموت والعدم…

وكلّ من يظنّ نفسه إزميل الحقّ الذي يضرب صخر الضلالة لا يدقّ المسامير إلاّ في رأسه. وأحد هذه المسامير الكبرى فيديو التعذيب الأخير في رومية بوصفه بُومة خراب عميم ينتظر لبنان الذي يتمدّد السمّ في أحشائه.

شاهد أيضاً

عبدالناصر العايد

بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه . عبدالناصر العايد

كتب : عبدالناصر العايد | سوريا 24 | بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه بوتين الزمن …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل