أطلقت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين "الأونروا" في سوريا، نظاماً جديداً لتسجيل اللاجئين وطالبي اللجوء داخل الأراضي السورية، يعمل على أخذ القياسات الحيوية وإصدار بطاقات تعريف رقمية آمنة، وذلك بحسب ما أكدته "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية في تقرير لها الأربعاء.

وبينت الوكالة، أنه "يمكن عبر النظام الجديد التعرف إلى اللاجئ أو طالب اللجوء عبر تصوير بصمة العين وتسجيلها ضمن برنامج خاص، يوفر مستوى عاليا من الحماية والصدقية لنظام التسجيل، ما يمنع أي محاولات للتزوير والتغيير والغش".

وقال رئيس بعثة المفوضية في سوريا عبدالكريم الغول، إن "النظام الجديد يحمل الكثير من الإيجابيات باعتباره الأحدث بين برامج تسجيل اللاجئين وطالبي اللجوء، والأكثر فاعلية"، لافتاً إلى أن "عدد المستفيدين منه يتجاوز 30 ألف لاجئ وطالب لجوء من بلدان مختلفة مسجلين لدى بعثة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين داخل سوريا".

وأوضحت أن المفوضية تصدر حالياً "بطاقات تعريف مذيلة بخط أحمر لطالبي اللجوء وخط أزرق للاجئين"، معتبرة أن التسجيل في هذا النظام بوابة الدخول إلى حماية اللاجئين وطالبي اللجوء، وتستخدمها وسيلة لحماية المعلومات وتسجيلها والتحقق منها وتحديثها باستمرار، ووسيلة لحصولهم على الخدمات والحقوق في بلد اللجوء بكرامة وأمان.