شن مستشار الرئيس اليمني عبدالكريم الارياني هجوماً لاذعاً على الحوثيين، وقال إنهم حركة سياسية غير مدنية، محذراً من أن البلاد تعيش اليوم وضعاً شاذاً.

يأتي هذا فيما حذر باحثون عسكريون من تداعيات ومخاطر إدماج المليشيات المسلحة في الجيش والأمن، خلال ندوة عقدت في العاصمة صنعاء، كشفت عن استيلاء الحوثيين على مئات الدبابات والصواريخ.

واصطدمت مطالب المتمردين الحوثيين بتجنيد عناصرهم في الجيش اليمني، بتحذيرات شديدة اللهجة من قبل أوساط عسكرية يمنية، ترفض تعريض موازين القوى في البلاد وأمنها للخطر.

فالصورة لدى أغلب هؤلاء باتت تظهر بلادهم دولة ضعيفة لا تحكم، بل يحكمها الحوثيون، سيما بعد أن كشفت ندوة خصصت لبحث تداعيات ومخاطر إدماج الميليشيات المسلحة في الجيش والأمن، وبأن الحوثيين يمتلكون 600 دبابة تم نهبها من مخازن الجيش اليمني في محافظتي عمران وصعدة.

وقد رفض المشاركون في الندوة دمج الميليشيات المسلحة تحت أي مسمى في الجيش، وطالبوا السلطات العليا بسرعة تنفيذ اتفاق السلم والشراكة، واستعادة الأسلحة المنهوبة من المتمردين.

فيبدو أن إدماج الحوثيين في مؤسسات الدولة العسكرية بالتزامن مع استيلائهم على الأسلحة، لن يعرض اليمن للخطر فحسب، بل يرى مسؤولون أنه سيجعل من ثقة العالم باتفاق السلم والشراكة، منعدمة سواء إقليمياً أو دولياً.