محمد رحال , الثورة السورية تربح من جديد

كتب: أحمد حسن محمد – سوريا24

فجأة أصبح اسم محمد رحال على كل لسان في سوريا الثورة و سوريا النظام على حدا سواء , تصدر الاسم وكالات الأنباء العربية و الدولية و قنوات النظام و من يدور في فلكها و ظهر في الكثير من نشرات الإخبار و التقارير التلفزيونية بعد المؤتمر الصحفي الذي عقده في العاصمة اللبنانية بيروت في فندق "ريديسون" و فجر فيه مجموعة من التصريحات التي يمكن إن توصف بأنها عودة صريحة إلى " حضن النظام" .

دعا محمد رحال في المؤتمر الصحفي مجلس الأمن الدولي إلى إرسال لجنة لتقصي الحقائق حول الدورين التركي والقطري في تنظيم مساندة منظمات إرهابية ورعايتها وتسليحها لقتل الشعب السوري، وتحميل تركيا ومن يساندها كلفة إعادة أعمار سورية بسبب دعمهم للإرهاب .

وتحدث رحال عن تورط تركيا وقطر ودول أخرى بدعم المجموعات المسلحة وإدخال الجماعات الإرهابية عبر حدود تركيا إلى سوريا ، معلنا انه سيكشف بعض الوثائق التي تثبت تورطهم، حين يكون لها الفعالية الدولية لتتولى محاسبة المسئولين عن تخريب سوريا  على حد تعبيره.

واعترف رحال بدوره في دعم المجموعات المسلحة في ادلب وريفها في بداية الثورة السورية، مؤكدا أن ذلك كان على أساس إن تكون الثورة ثورة بناء وعطاء وثورة تغيير من الحكم الشمولي إلى حكم ديمقراطي .

ولفت رحال إلى انحراف «الثورة السورية» عن مبادئها الرئيسية وتحولها إلى صراع إقليمي ودولي ومخابراتي عالمي هدفه تدمير الدولة السورية.

 وهاجم رحال الائتلاف المعارض كممثل شرعي وحيد للشعب السوري باعتباره «صنيعة بلدان خارجية»، كما هاجم تنظيم «الإخوان المسلمين» معتبراً إياه إرهابياً.

ودعا رحال إلى حوار وطني شامل دون استثناء لأحد من اجل إيجاد مخرج وطني مناسب، مطالباً بهدنة عامة وإعطاء الوقت الكافي للحكومة لبدء الحوار السوري

, كما طالب بدعوة الجماعات غير السورية لمغادرتها بإعادة تصويب البندقية في «وجه الإرهابيين والتكفيريين الذي قدموا من كل حدب وصوب لتدمير سوريا»، على حد تعبيره.

أستقبل النظام السوري بحفاوة كبيرة خبر عودة محمد رحال, و حاول الاستفادة من هذا الحدث " الجلل " حسب وجهة نظر إعلام النظام و من يدور في فلكه , وبدأت الأقلام و التحليلات التي تقدم تصور لجمهور النظام أننا أمام بداية عملية عكسية لعودة كل رموز المعارضة و الثورة بسبب الانتصار الكبير على المؤامرة الكونية ضد سوريا .

من هو محمد رحال :

محمد رحال كاتب سياسي معارض مواليد 1957 من قرية مرعيان الواقعة في محافظة ادلب في سوريا، ويقيم في السويد

 يعرف نفسه محمد رحال بأنه: مستشار دولة للشؤون الإستراتيجية في السويد ورئيس اتحاد مسلمي السويد، رئيس المنظمة العالمية الإعلامية من أجل تحرير العراق. خبير في شؤون التحديث والإدارة وخبير في الدراسات العسكرية، مستشار تربوي. بعد الاحتجاجات السورية ترأس المجلس الثوري للتنسيقيات .

السوريين و خاصتنا اللذين يتعاطونا الشأن الثوري في سوريا يعرفون من هو محمد رحال و كيف حاول كثيرا تصدر المشهد السياسي الثوري , مرات في الشأن العسكري عبر محاولته تشكيل أجسام عسكرية , و مرات عبر الترشح لرئيسة الحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف خلفاً لرئيسها المقال أحمد طعمة في أخر انتخابات و تدهور الحالة الصحية له و اختفاءه عن الساحة لفترة زمنية.

 محمد رحال شخصية تثير الكثير من الجدل حول تصرفاته و مواقفه و طريقة تعاطيه مع الكثير من القضايا في الثورة السورية و محاولته المستمرة لتصدر المشهد الثورية بأي طريقة و بأي ثمن , ربما يمكن لنا اليوم و بعد الموقف الأخير من محمد رحال القول أن الثورة السورية تربح من جديد .

شاهد أيضاً

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

الحدث | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 | بشار الجعفري في مؤتمر …

  • kasem

    كل الالقاب التي ذُكرت عن محمد رحال كذب وليس لها اصل , هو انسان مهووس بحب الظهور وحب المال مع شوية هبل وجنون هذا حاله قبل وبعد الثوره.

     

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل