صواريخ ” Fagot ” فاغوت .. جديد ترسانة ثوار سوريا من الصواريخ المضادة للدروع .

عربي 21 | سوريا 24 |

دمرت كتائب الجيش السوري الحر في الفترة التي تلت التدخل الروسي في سوريا ؛ عددا من الآليات والمدرعات التابعة للنظام السوري؛ ليلا، في ريفي حماة الشمالي والغربي، باستخدام صواريخ “فاغوت” المضادة للدروع، والتي لم يستخدمها الثوار السوريون من قبل .

وذاع في السابق صيت صاروخ “كونكورس” الذي اغتنمته كتائب الثوار من مخازن قوات النظام في عدد من المحافظات السورية، إلى أن وصل صاروخ “تاو” الأمريكي لعدد من كتائب الجيش الحر، وقد استخدم مؤخرا بكثرة في تدمير العشرات من دبابات النظام ومدرعاته.

من جهته، قال محمد الرشيد، مدير المكتب الإعلامي لجيش النصر التابع للجيش السوري الحر، إن كتائب الجيش الحر غنمت الكثير من صواريخ فاغوت من مخازن قوات النظام بعد السيطرة عليها في معارك تحرير إدلب وسهل الغاب، ولكن هذه الصواريخ ظلت حبيسة المستودعات لأن الثوار لم يكن لديهم قواعد إطلاق.

ويضيف الرشيد أن “دولة من الدول الصديقة للشعب السوري أرسلت لنا قاعدة إطلاق لصواريخ “فاغوت” بالإضافة لعدد من الصواريخ، وقمنا أيضا بشراء منظار ليلي خاص بصواريخ “فاغوت” ما ساعدنا على استخدامه ليلا وهو ما لم نكن قد قمنا به سابقا لأننا لانملك مناظير لصواريخ “تاو” ما حتم علينا ستخدامها نهارا فقط”.

وأوضح الرشيد: أن جيش النصر الذي كان سابقا عبارة عن غرفة عمليات واندمج في تشكيل واحد في 24 تشرين الأول/ أكتوبر مع عدد من فصائل الجيش الحر؛ قد دمر أكثر من خمس آليات ليلا في معارك ريفي حماة الغربي والشمالي، خلال صده محاولات تقدم لقوات النظام بغطاء جوي روسي إلى المنطقة، ومن بين هذه الآليات مدرعات وعدد من الرشاشات الثقيلة، بالإضافة إلى جرافة في خربة الناقوس بسهل الغاب في ريف حماة الغربي.

وأكد الرشيد أن المرحلة القادمة ستكون صعبة على “قوات النظام التي كانت تستغل عدم قدرتنا على استهداف المدرعات ليلا فتقوم بالتقدم”، مشيرا إلى أن الثوار يمتلكون كمية كبيرة من هذه الصواريخ “التي ستغير مسار المعركة”، على حد تعبيره. 

وتوجه الرشيد لروسيا والنظام السوري بالقول: “بسلاحكم سندمر مدرعاتكم”، في إشارة إلى أن صاروخ فاغوت هو سلاح سوفييتي بالأساس، وحصلت عليه قوات النظام من روسيا، مشيرا إلى أن عددا من كتائب الجيش الحر الأخرى استطاعت الحصول على هذا الصاروخ أيضا.صواريخ Fagot فاغوت .. . جديد ترسانة ثوار سوريا من الصواريخ المضادة للدروع . شبكة سوريا 24

بدوره، قال رامي الصواريخ  الملقب بـ”أبو عمر تاو”، الذي لقب بهذا الاسم على خلفية عمله في رمي صواريخ تاو المضادة للدرع: “لقد دمرت أكثر من عشر آليات لقوات النظام، من بينها مدرعات في المعارك الأخيرة كان خمسة منها ليلا بصواريخ فاغوت”.

وأشار أبو عمر،  إلى أن هذا “الصاروخ بالرغم من قصر مداه، الذي يبلغ نحو كيلومترين ونصف، إلا أنه يتميز بأنه خفيف الوزن، حيث يمكننا حمله على الكتف أو على الدراجة النارية، ما يسهل من تحركاتنا، على عكس تاو الذي يحتاج إلى سيارة لنقل قاعدته”.

ويضيف أبو عمر أن طريقة إطلاق صاروخ فاغوت لا تختلف كثيرا عن تاو الأمريكي، فهو سهل الاستخدام ويتميز بدقة الإصابة أيضا، كما أنه ذو قوة تدميرية عالية، حيث إنه يحول الآلية أو المدرعة إلى قطع صغيرة، على حد وصفه.

وأوضح أبو عمر أنه لم يكن يعرف الكثير عن هذه الصواريخ خلال خدمته العسكرية في قوات النظام السوري، حيث كان يخدم في كتيبة “م. د” (مضادات دروع)، ولكنه خضع لدورة في “إحدى الدول الصديقة للشعب السوري”، بحسب وصفه، تلقى فيها دروسا على يد ضباط مختصين عن طريقة استخدام مضادات الدروع بكافة أنواعها.

وأشار أبو عمر إلى أنه خضع منذ بضعة أيام لدروس عن كيفية التعامل مع المروحيات التي تحلق على علو منخفض بالصواريخ المضادة للدروع، بعد استخدام القوات الروسية لها في معارك حمص وحماة مؤخرا.

وأنتج الاتحاد السوفيتي صاروخ “فاغوت” عام 1971، أي بعد عام على إنتاج صواريخ ” تاو” من قبل الولايات المتحدة، لكن خبراء عسكريين أكدوا أن “تاو” هو ذو الفاعلية الأكبر بين الأسلحة المشابهة، والتي تدخل ضمن قائمة الصواريخ الموجهة المضادة للدروع.

وتحصل كتائب الجيش الحر على هذه الأسلحة من الدعم الذي تقدمه بعض الأطراف الإقليمية والدولية، أو باغتنامها من النظام السوري.

شاهد أيضاً

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

الحدث | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 | بشار الجعفري في مؤتمر …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل