شاحب الوجه .. و قصير العمر أسماء جديدة لرغيف الخبز في مناطق النظام السوري

وكالات | سوريا 24 |

انضم الخبز السوري إلى قائمة السلع المتضررة إثر الأزمة في سورية، بعد أن تغير رونقه، وتحول لونه إلى أسمر، وقصر عمره، بعد أن كان ذو قابلية عالية للتخزين في الثلاجات، مدةً لا تقل عن أسبوعين، أما اليوم وبعد هذا التغير المفاجئ، لم يعد يتجاوز 4 أيام في أفضل الأحول، وذلك حسبما رصد “الاقتصادي”، بعد تتبع القدرة الاحتمالية للرغيف من 4 مخابز بدمشق .

وبات هذا التغير الواضح حديث الشارع السوري، بمختلف شرائحه، الذي انتقد التعديلات الرديئة، التي طرأت على رغيف الخبز، فوصفوه بـ”شاحب الوجه”، و”قصير العمر”، أي أنه غير قابل للتخزين، ومقولة “مرضنا هالخبز” .

ومن ضمن التعديلات الأخيرة كانت الخميرة الصينية المستوردة، التي تسللت للعمل في المخابز العامة والخاصة، نتيجة نفاد الاحتياطي من الخميرة المحلية الطرية، بعد تضرر مصانعها في شبعا وحرستا وحمص، لكن الأخير عاد للإنتاج وبطاقة كبيرة، حسبما أكد رئيس لجنة المخابز الاحتياطية، زياد هزاع .

وناقض واقع الرغيف المسكين جميع تصريحات المعنيين حول فوائد الخبز الأسمر، التي لم تلق أي قبولٍ من المواطنين، لأن ما كان معروفاً بـ”الخط الأحمر”، والأكثر دعماً حكومياً، ويمس المواطن بكل تفاصيل حياته، أصبح مشاعاً، ابتداءً من تضاعف ثمنه، ونهايةً بتعديلاتٍ على نسبة النخالة التي ارتفعت من 5% إلى 20%، بحسب ما اشار إليه هزاع لـ”الاقتصادي” .

وأوضح هزاع “أنها تجربة تهدف لتحقيق قيمة غذائية حقيقية للمواطنين، وليست غايتها التوفير، لأن نسبة القمح هي ذاتها، ولم يطرأ عليها شيء، فالتغير انطبق على عملية النخل والاستخراج فقط” .

شاهد أيضاً

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

الحدث | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 | بشار الجعفري في مؤتمر …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل