دراسة تحليلية : تطورات نوعية في جبهات القتال الثلاث في سوريا

محمد خليفة – سوريا 24

شهدت وتشهد جبهات القتال الثلاث الرئيسية في سوريا تطورات نوعية مهمة، يمكن أن تترتب عليها تحولات سياسية وميدانية استراتيجية، ولا سيما في الجبهة الجنوبية ، حيث تشهد حاليا جولة من القتال العنيف ، ذات طبيعة مختلفة عن جولات القتال السابق في نفس المنطقة الممتدة من غوطتي دمشق الشرقية والغربية وصولا الى حدود الاردن والجولان المحتل، من أهم سماتها أن إيران وأذرعها الاقليمية هي التي تقود المعارك في مواقع عدة بين دوما وجوبر وانتهاء بدرعا وحوران، وما بينهما.

جبهة دمشق :

على جبهة دمشق تمثل التطور الكبير في بدء ثوار الغوطة الشرقية باستهداف مراكز السلطة في قلب دمشق بالصواريخ والمدفعية اعتبارا من بداية الشهر الحالي، حيث أعلن قائد جيش الاسلام زهران علوش المسيطر على المناطق التي تحد خاصرة دمشق الشمالية والشرقية من جوبر وعربين وزملكا ودوما .. وصولا الى القابون .. إلخ . وجاء قرار علوش ردا على محاصرة النظام للغوطة الشرقية منذ عامين ونصف وقصف المدنيين لإجبارهم على عقد مصالحات اجبارية . وبلغ القصف مستوى لم يبلغه في أي يوم منذ بداية الصراع .

استهدف رد الثوار أهدافا حساسة، تشمل  فروع ومقار الاستخبارات، وحواجز عسكرية، ومنزل الاسد في حي المالكي .

هذا التطور لا سابق له منذ تحرير الغوطة بداية 2012 ومحاولاتهم لاقتحام العاصمة عبر جوبر ثم ساحة العباسيين. وقد حققت الضربات أهدافها وخاصة قلاع الاستخبارات في كفر سوسة والحواجز الرئيسية، وقلاع الشبيحة العلويين في حي الورور الذي يسميه الدمشقيون "المستوطنة العلوية" لأنه أنشئ لسكن العلويين منذ السبعينات وتطور حتى صار ثكنة علوية تحمي العاصمة وتتحكم بالطرق الموصلة الى ريفها الشمالي باتجاه التل وصيدنايا ..إلخ .

 ورد النظام بطريقة جنونية فأغار طيرانه على المناطق السكانية في الغوطة بشكل لم يحدث من قبل، كما استخدم الصواريخ في قصفه فأوقع حوالي 300 قتيل في يوم واحد في ريف الغوطة الشرقية فقط  .

يقول الثوار إن رد فعل النظام هو مقياس لحجم الأثر الذي أحدثه قصفهم على مواقعه الحساسة، وأكد علوش مواصلة القصف لإجبار النظام على وقف قصفه للمدنيين في ريف دمشق، لأنه لا يفهم سوى لغة القوة . وكشف الثوار أن النظام بتأثير الضربات التي أفقدته هيبته أمام العالم عاد لاستعمال السلاح الكيماوي في ثلاث مواقع أثناء قصفه الانتقامي مما رفع أعداد القتلى، وهي موثقة ولكن لم يعد لدى الثوار  أمل بتدخل العالم لمواجهة اجرام الاسد فقد (سقطت كل الخطوط الحمر في سوريا ) كما اعترف تقرير سابق للأمم المتحدة، ولم يعد لديهم سوى الاعتماد على قواهم وحسب .

في هذا السياق جاء استهداف حافلة الركاب اللبنانية التي كانت تقل مقاتلين عسكريين تابعين لحزب الله بعد يومين فقط من تشبيه أمينه العام السيد حسن نصرالله لجبهة النصرة بجيش لحد في جنوب لبنان في الماضي .

الجدير بالذكر أيضا أن "جيش الاسلام" المسيطر على الغوطة الشرقية يحتفظ بقسم من قواته في شمال غرب سوريا وعلى الجبال المشرفة على المناطق العلوية، فقامت هذه في نفس اليوم الذي قصف مواقع السلطة في العاصمة بقصف مواقعها في اللاذقية وبعض قرى العلوية انطلاقا من الجبال الشمالية بهدف توجيه رسالة قوية للنظام . 

 "بركان حوران" يشتعل :

وغير بعيد عن التطور العسكري السابق تطورات مشابهة في جبهة الجنوب أي محافظة درعا وامتدادها الى الغوطة الغربية لدمشق . وهذه المنطقة تتسم بأهمية فائقة، لأنها تتصل بالقنيطرة والجولان ونقاط التماس مع اسرائيل، وتتصل بالأردن الذي يخشى النظام أن يكون نقطة عبور القوات الاجنبية إذا حدث تدخل خارجي ضده، وأخيرا شكلت دائما خزان الامداد العسكري له ، لأنه يحتفظ فيها بالعدد الأكبر من فرقه العسكرية، ويعتمد عليها لحماية العاصمة كلما استدعت الحاجة .

, شبكة سوريا 24 ,دراسة تحليلية  تطورات نوعية في جبهات القتال الثلاث في سوريا 1

التطورات الكبرى بدأت نهاية العام الماضي باتحاد عدد من الفصائل المسلحة في جبهة مشتركة نالت  تأييد أطراف عربية حليفة قدمت لها كميات من السلاح النوعي مكنتها من شن حرب مواقع على طول  حوران لاستكمال السيطرة على حدود الاردن ، ومواقع استراتيجية على طول الطريق بين درعا ودمشق وتدمير بعض الوية جيش النظام والاستيلاء على مخازن اسلحته الصاروخية تمهد لربط جبهة الجنوب  بجبهة دمشق ليصبح الطريق بينهما تحت سيطرة الثوار ، وتحرم النظام من مورده العسكري الاحتياطي الأكبر .

يؤكد مصدر من ثوار الجنوب أن هذه التطورات هي التي دفعت الايرانيين وحزب الله لإرسال قادة منهما الى اعماق المنطقة لاستكشاف الوضع على الارض وبحث امكانية التدخل لعرقلة خطط الثوار لأنها تمهد لوضع دمشق بين فكي كماشة الثوار في الغوطتين ، وهي المهمة التي رأت اسرائيل فيها صيدا ثمينا وارادت توجيه رسالة للإيرانيين، وحزب الله لأنهما فكرا بالتسلل للمنطقة عسكريا بحجة العمل لفتح جبهة  الجولان أمام المقاومة بينما الهدف الفعلي احباط خطة الثوار للسيطرة على المنطقة وفتح دمشق منها.  

ما جرى بين الايرانيين والاسرائيليين لم يغير استراتيجية الثوار فبدأوا تنفيذ خطة (بركان حوران) وتمكنوا من تحرير 12  نقطة عسكرية بالقطاع الأوسط بريف القنيطرة في معركة "المغيرات صبحا"، ضمن خمس غرف عمليات عسكرية شاركت فيها فصائل وألوية عاملة بغوطة دمشق الغربية والقنيطرة ودرعا لفتح الطريق إلى ريف دمشق الغربي المحاصر من جيش النظام . وتم تحرير بلدة مسحرة وتل مسحرة وبلدة عين الباشا والسرية العسكرية التابعة لها، ومشفى مجدوليا والكتيبة الرابعة في ريف القنيطرة، بالإضافة إلى تل مسحرة وقرية مسحرة، وبلدة كوم الباشا والمزارع التابعة لها، ومشفى مجدوليا والسرية التابعة لها، وثلاث سرايا للإشارة وم د ، وم ط ، ومفرزة المربعات وكتيبة نبع الصخر. وتكمن أهميتها في كونها تفتح الطريق للغوطة الغربية، وتساعد على حصار (تل الحارة) الذي يعد قلعة جيش النظام الاستراتيجية الاولى في جنوب سوريا ، والتي يقصف منها قرى القنيطرة  ودرعا ، والتي يعد سقوطها إذا حدث انقلابا عسكريا استراتيجيا في موازين القوى في دمشق والجنوب .

بحسب مصادر الجيش الحر فإن الانتصارات العسكرية الاخيرة في جبهات الشمال والجنوب ومحيط العاصمة تمثل تحولا كبيرا في مسار الصراع وخريطته على مستوى سوريا ستظهر نتائجه قريبا. وهي تثبت قوة المعارضة في مواجهة المحاولات الدولية للضغط والابتزاز ، وتثبت قدرة كبيرة على الصمود ثم الهجوم وعدم الاستسلام وخوض  القتال على جبهتين ضد النظام وضد داعش في وقت واحد .

هذه التحولات ليست عرضية ولا عابرة بمعنى أنها ليست كالتغيرات التي أحدثتها مروحة الدوران السريع بين المد والجزر لطرفي الصراع ، لأن الأخيرة حدثت في الجبهات الرئيسية الثلاث  في وقت واحد وليس ثمة مؤشرات على امكان  تراجعها ، بل ثم ما يوحي بأنها ستتواصل في نفس الاتجاه ، مما دفع واشنطن ولندن وباريس والعواصم العربية للتذكير مجددا باستحالة نجاح أي مبادرة لا تتضمن حلا سياسيا للأزمة يبدأ بتنحي الاسد واركان نظامه . وقد اصدرت الخارجية البريطانية بيانا بهذا الخصوص بعد مباحثات المبعوث الاممي دي ميستورا مؤخرا معها أعلن  مواربة على فشل الرهان على مقترحاته السابقة ، وهناك من يؤكد أن مهمة دي ميستورا طويت قبل أن تبدأ فعليا ! حالها كحال مبادرة موسكو التي لم ترض المعارضة ولا النظام أيضا !.

شاهد أيضاً

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

الحدث | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 | بشار الجعفري في مؤتمر …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل