خارطة سياسية جديدة تصنعها سوريا .. من لوزان 1923 الى لوزان 2015 .. عادل موسى

كتب : عادل موسى

تشهد منطقتنا اليوم  إن كان في شرق المتوسط بشكل خاص او في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام، نقطة تحول جيوبوليتيكية هامة، ويشهد اطفال سوريا في خيامهم هذا التحول ليكون ميلادهم السياسي الجديد، وكلنا امل بأنهم سيتحولون الى صُناعّ قرار في هذا التحول الهام.

وهنا لا بد من ذكر حقبتين هامتين هما : حقبة الأمبراطورية القارسية و حقبة الأمبراطورية العثمانية.

اولا – الأمبراطورية الفارسية:

فارس (اليونانية ἡ Περσίς / انه برسيس ‘) التي يحكمها ملوك الأخمينية. ويمثل ذروة بلاد فارس القديمة من سلالة الأخمينية التي بلغت ذروتها فأصبحت  أكبر إمبراطورية معروفة زمن داريوس الأول وابنه زركسيس. ويذكر التاريخ ان الامبراطورية الفارسية احتلت مصر سنة 525 ق.م. وضمها الفرس لدولتهم حتى 404 ق.م.. الشاهات الأخمينيون اُعتبروا فراعنة في تلك الحقبة، مكونين الأسرة السابعة وعشرين وهم:

قمبيز الثاني – 525 – 521 ق.م.، و سميردس المغتصب – 522 – 521 ق.م.، و داريوس الأول الكبير – 521 – 486 ق.م. وزركسيس الاول الكبير – 486 – 465 ق.م.، وأرتابانوس – 465 – 464 ق.م.، وأرتازركسيس الأول – 464 – 424 ق.م.، و زركسيس الثاني 424 – 423 ق.م.، و سجديانوس 424 – 423 ق.م.، و داريوس الثاني       424 – 404 قبل الميلاد.

ثانيا –  الأمبراطورية العثمانية:  

الدولة العثمانية (بالتركية العثمانية: دَوْلَتِ عَلِيّهٔ عُثمَانِیّه وبالتركية الحديثة: Yüce Osmanlı Devleti) هي إمبراطورية إسلامية أسسها عثمان الأول بن أرطغرل، واستمرت قائمة لما يقرب من 600 سنة، وبالتحديد منذ حوالي 27 تموز سنة 1299م حتى 29 تشرين الأول  1923م.

بلغت الدولة العثمانية ذروة مجدها وقوتها خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، فامتدت أراضيها لتشمل أنحاء واسعة من قارات العالم القديم الثلاثة: أوروبا وآسيا وأفريقيا، حيث خضعت لها كامل آسيا الصغرى وأجزاء كبيرة من جنوب شرق أوروبا، وغربي آسيا، وشمالي أفريقيا. وصل عدد الولايات العثمانية إلى 29 ولاية، وكان للدولة سيادة اسمية على عدد من الدول والإمارات المجاورة في أوروبا، التي أضحى بعضها يُشكل جزءًا فعليًا من الدولة مع مرور الزمن، بينما حصل بعضها الآخر على نوع من الاستقلال الذاتي.

أضحت الدولة العثمانية في عهد السلطان سليمان الأول “القانوني” (حكم منذ عام 1520م حتى عام 1566م)، قوّة عظمى من الناحيتين السياسية والعسكرية، وأصبحت عاصمتها القسطنطينية تلعب دور صلة الوصل بين العالمين الأوروبي المسيحي والشرقي الإسلامي، وبعد انتهاء عهد السلطان سالف الذكر، الذي يُعتبر عصر الدولة العثمانية الذهبي، أصيبت الدولة بالضعف والتفسخ وأخذت تفقد ممتلكاتها شيئًا فشيئًا، على الرغم من أنها عرفت فترات من الانتعاش والإصلاح إلا أنها لم تكن كافية لإعادتها إلى وضعها السابق.

انتهت الدولة العثمانية بصفتها السياسية بتاريخ 1 تشرين الثاني 1922م، وأزيلت بوصفها دولة قائمة بحكم القانون في 24 تموز 1923م، بعد توقيعها على معاهدة لوزان، وزالت نهائيًا في 29 تشرين الأول من نفس السنة عند قيام الجمهورية التركية، التي تعتبر حاليًا الوريث الشرعي للدولة العثمانية.

إإن هذا السرد ليبس للعودة للماضي،  بل من ااجل الإشارة الى ان الصراع القائم اليوم في منطقتنا الساخنة دوليا واذي كان “الحدث السوري الكبير” مفتاحها، ليست سنية ولا شيعية كما يحلو لثوارنا الفيسبوكيين ومن شابههم في جميع وسائل الإعلام، بل صراع جيوسياسي لا بد من خلاصته صنع خريطة جيوسياسية جديدة لابد منها بدأت من لوزان 1923 في القرن الماضي وستكون الحلقة الثانية منها صيف هذا العام ومن لوزان 2015 ايضا.

نتفق مع القدس العربي بإشارتها الى انه “قليلون يمكن ان يجادلوا في أن اتفاق الاطار الذي توصلت اليه ايران بشأن برنامجها النووي مع مجموعة خمسة زائد واحد، في لوزان امس الاول، بشأن البرنامج النووي يمثل حدثا تاريخيا، وزلزالا استراتيجيا ضرب اقليما يعاني بالفعل من «عواصف» سياسية وامنية وعسكرية عاتية. وقليلون ايضا يمكن ان يزعموا انهم قادرون على توقع كافة النتائج التي سيفضي اليها ذلك الزلزال الذي يعيد تعريف موازين القوى في منطقة بالغة الحيوية والحساسية تمثل الساحة الأهم لصراعات ومصالح قوى عظمى”.

بالفعل اصبحت ايران دولة نووية معترفا بها دوليا، ودخلت طهران نادي الكبار، وتركت بعض العرب وخاصة في الخليج الذين يشعرون بأنهم تلقوا طعنة في الظهر من الولايات المتحدة، يضربون اخماسا في اسداس. ولكن رفع العقوبات عن طهران لايمكن ان يكون بدون مقابل، والثمن الذي يجب ان تدفعه طهران هو تخليها عن مواقعها والتي يمكن ان تُشكل خطرا على اسرائيل إن كان عبر باب المندب (الحوثيون)، او في شرق المتوسط (العراق وسوريا ولبنان). ولكن الخطر الأكبر هوالإندفاع الجماعي نحو الهاوية في حال عدم القبول بالواقع الجديد.

فهل يعمد العرب الى تحقيق توازن استراتيجي اقليمي عبر السعي الى برنامج نووي مماثل للايراني؟ كما نرى في سعي الملك سلمان بن عبد العزيز الساعي لمد جسور بين المملكة الجديدة وعالمها الخارجي والذي بدأه بالتعاون مع باكستان وتعزيز التعاون العسكري معها، إضافة لما يقوم به من ثورة داخل مملكته.

وهنا تراقب اسرائيل المتتواليات السريعة وبحذر، ولكنها لن تسمح بتجاوز الخطوط الحمراء التي تراها وخاصة على الساحة السورية . عربيا وسوريا. حيث نرى اسرائيل تتدخل في قصف هذا الموقع أو ذاك خلال السنوات الأربع ولا حاجة هنا للإشارة اليها. المهم في الأمر ان تتحول سوريا اليوم منطقة خالية من السلاح، بتدمير ما تملكه من ذخيرة وسلاح بين طرفي الصراع النظام والمعارضة. اما داعش وحالش والفصائل الأخرى المستوردة، فيكن ازالتها كما كان ميلادها . فجميعها طفيليات وطحالب ستزول مع بزوغ “شمس الحق – النصر السوري” .

ولكن ايران الجديدة المنتظرة وعلى الأرجح ميلادها قريب ببعض الهزات السياسية البطيئة داخليا ومنها وعلى سبيل المثال لا الحصر،  ابتعاد قاسم سليماني عن الحلبة العسكرية ليتحول الى صقر سياسي في الظل، وليس بسبب فشله في تحرير تكريت او الجولان او القصير، من اليد الأخرى.

وتأتي سياسة موسكو الجديدة لتعزيز الموقع الأيراني القادم، من خلال الإشارة في الأمس، كما قال مدير المركز التحليلي لتجارة الأسلحة العالمية إيغور كوروتشينكو أن عقدا لتزويد ايران بصواريخ S-300 يمكن تجديده بشروط تناسب موسكو وطهران، بعد رفع حظر العقوبات عن ايران في المستقبل القريب ومنها تجارة الأسلحة. ويعزز هذا الموقف انسحاب روسيا الإتحادية امس من معاهدة القوات المسلحة التقليدية في أوروبا(CFE) التي وقعتها روسيا في 19 تشرين الثاني عام 1990 في باريس من قبل الممثلين المفوضين من قبل الدول الستة عشر من أعضاء حلف شمال الاطلسي (بلجيكا، ألمانيا، الدنمارك، اليونان، ايسلندا، ايرلندا، ايطاليا، لوكسمبورغ، هولندا، النرويج، البرتغال والولايات المتحدة وتركيا وفرنسا) وستة أعضاء من منظمة حلف وارسو (ATS) (بلغاريا والمجر وبولندا ورومانيا والاتحاد السوفياتي وتشيكوسلوفاكيا)، ودخل حيز التنفيذ في 9 تشرين الثاني 1992 م.، وقد عبرت كل من فرنسا وألمانيا وبولندا عن قلقها امس بشأن انسحاب روسيا من معاهدة القوات التقليدية في أوروبا.

 

شاهد أيضاً

عبدالناصر العايد

بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه . عبدالناصر العايد

كتب : عبدالناصر العايد | سوريا 24 | بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه بوتين الزمن …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل