حظر الاتحاد الأوروبي الخميس دخول طائرات جميع شركات الطيران الليبية أجواءه خشية عدم تمكن السلطات الليبية من ضمان سلامة الطائرات بسبب الاشتباكات العنيفة بين الفصائل المتناحرة في ذلك البلد.

وصرحت مفوضة النقل في الاتحاد الأوروبي فيوليتا بولك أن "الأحداث الأخيرة في ليبيا أدت الى وضع لم تعد فيه سلطة الطيران المدني قادرة على الوفاء بالتزاماتها الدولية المتعلقة بسلامة قطاع الطيران الليبي".

وقالت بولك في بيان "إن أولويتي بالنسبة للطيران هي سلامة الركاب وهو أمر غير قابل للتفاوض، نحن مستعدون لمساعدة قطاع الطيران الليبي حالما يسمح الوضع على الأرض بذلك".

وأدرجت على قائمة الحظر سبع شركات ليبية بينها الخطوط "الإفريقية" و شركة "ليبيا للطيران" و"الخطوط الجوية الليبية".

ويأتي القرار عقب مراجعة دورية لقائمة الاتحاد الأوروبي لسلامة الطيران التي تشمل حاليا 21 بلدا وأكثر من 300 شركة طيران يتعين عليها جميعا تطبيق معايير الاتحاد الأوروبي.

وأدرجت المفوضة 10 خطوط طيران يسمح لها بالتوجه الى وجهات أوروبية لكن تحت قيود معينة.

وتشمل القائمة شركات طيران من أفغانستان وانغولا، وبنين، وجمهورية الكونغو، وجمهورية الكونغو الديموقراطية، وجيبوتي، وغينيا الاستوائية، واريتريا، والغابون واندونيسيا وكازخستان، وقيرغيزستان، وليبيريا، وليبيا، وموزمبيق، ونيبال، والفيليبين، وسراليون، وساو تومي وبرنسيبي، والسودان وزامبيا.

وأضحت بولك أن المراجعة أظهرت أن العديد من الدول — الفيليبين، السودان، موزمبيق، وزامبيا — أحرزت تقدما في تحسين معايير السلامة ولكن ليس بالشكل الذي يكفي لشطب خطوط طيرانها عن قائمة الحظر.