حرب تحت قبة مجلس الأمن .. بين سفير نظام الأسد في الأمم المتحدة بشار الجعفري على السفير السعودي عبد الله المعلمي

وكالات | سوريا 24 |

في نبرة لا تخلو من التحدي، رد سفير نظام الأسد في الأمم المتحدة بشار الجعفري على السفير السعودي عبد الله المعلمي، الذي تحدث عن مساعدة الشعب السوري لنيل حريته وكرامته، بأن أي تدخل سعوي في سوريا سيقابل بالرد المباشر “سنقطع اليد التي ستمتد إلى سوريا ونعاقب السعودية بما تستحق”.

وقال السفير السعودي في اجتماع في الأمم المتحدة أمس “إن المملكة العربية السعودية التي أثبتت قدرتها على الحسم والحزم ونصرة الأشقاء، لن تألُ جهداً لمساعدة الشعب السوري على تحقيق تطلعاته وطموحاته بالحرية والكرامة، بما يحافظ على وحدة سوريا وسلامة أراضيها، وحقوق أبنائها بمختلف طوائفهم وقومياتهم ومعتقداتهم”.

كما دعا السفير السعودي مجلس الأمن بتطبيق جميع قراراته ذات الصلة، بما في ذلك بيان جنيف الداعي إلى إقامة سلطة تنفيذية ذات صلاحيات واسعة تعمل على سرعة إنهاء معاناة الشعب السوري.

واتهم الجعفري مندوب السعودية بأنه تحدث بجاهلية سياسية تحريضية، وأنه يخدم العدو الإسرائيلي من حيث يدري أو لا يدري، معتبراً أن السعودية والصهيونية هما جذر الإرهاب والتعصب وثقافة الكراهية في العالم، وأن ثقافة “داعش” من قطع للرؤس هي ثقافة جاهلية في الأساس وإرهابية تكفيرية مصدرها سعودي، وفق قوله.

وهدد الجعفري بأن السعودية ستدفع ثمن سياساتها، وتهديداتها وقال “إن السعودية كانت وما زالت بؤرة لثقافة الكراهية والطائفية وهي بذلك تماثل ثقافة إسرائيل الصهيونية”.

وتحدى الجعفري في نهاية خطابه السفير السعودي قائلاً  “فلنرى ماذا تستطيع السعودية أن تفعل ضد بلادي وعندها سنقطع اليد التي ستمتد إلى سوريا وسنعاقب السعودية بما تستحق”.

ويذكر أن خطاب الجعفري لاقى ردود أفعال كثيرة من الناشطين السوريين على مواقع التواصل الإجتماعي فاعتبر البعض أن الجعفري أدى خدمة كبيرة للثورة السورية بتحديه السعودية، مؤكدين أن النظام السوري لن يصمد أمام الضربات الجوية التي قد توجهها السعودية له.

شاهد أيضاً

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

الحدث | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 | بشار الجعفري في مؤتمر …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل