سوريا 24

أمهلت إحدى فصائل المعارضة السورية رئيس النظام السوري 72 ساعة لمبادلة أحد عناصر شبيحته المأسور في الغوطة الشرقية (بريف دمشق) بـ100 معتقلة في سجون النظام السوري.

وأظهر تسجيل مصور، نشره المكتب الإعلامي لـ"جيش الإسلام" أمس السبت، أسيراً يدعى محمود حمزة درويش، كان بشار الأسد قد وعد عائلته، خلال زيارة لمخيم الوافدين في مارس 2014 (وهو مكان إقامة عائلة الأسير)، بأن يبحث لها عنه.

وقال الناطق العسكري باسم "جيش الإسلام"، عبد الرحمن الشامي، في التسجيل المصور مخاطباً بشار الأسد: "إن من تبحث عنه يبعد عنك خمسة كيلومتر وجيش الإسلام وفر عليك عناء البحث عنه".

وطالب الشامي الأسد مبادلة درويش خلال 72 ساعة بـ100 امرأة من نساء الغوطة الشرقية المعتقلات في أقبية النظام، وإلا "ينفذ به حكم القتل" وفقاً لـ"جرائم" ارتكبها.

وتشمل هذه "الجرائم" بحسب "جيش الإسلام": مراقبة للناشطين وأماكن تواجدهم، والمشاركة في المداهمات والاعتقالات بحق أهالي عدرا العمالية، والضرب والتنكيل بالمعتقلين، إضافة لتعاطي المخدرات وإقامة علاقات محرمة. وأكد "جيش الإسلام" أن درويش اعترف بارتكابه كل هذه الأفعال.