تفوق حافظ بشار الأسد .. علي إبراهيم

كتب : علي إبراهيم | سوريا 24 |

أعلنت وزارة التربية السورية التابعة لنظام الأسد اليوم نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي (التاسع) وأن عدد المتقدمين لشهادة التعليم الأساسي لعام 2015 هو  252559 تلميذاً وتلميذة نجح منهم 179686 تلميذاً وتلميذة ووصلت نسبة النجاح هذه السنة إلى 71,15 بالمائة وأيضا بأن هناك فقط ستة طلاب قد حصلوا على العلامة أو المعدل الكامل  3100من 3100هذه هي التصريحات الرسمية من قبل النظام ولكن هل هذا هو عدد الطلاب السوريين كلهم على كامل الأرض والتراب السوري، وهل كل من وصل لعمر هذه الدراسة قد تقدم للامتحان وكلنا يعلم بأن هناك كثير كثير من المناطق السورية لا تتبع لسلطة النظام وحتى لم يعد فيها بشرٌ تدّرُس أو تتعلم لأنها أنهكت من كثر القتل والقصف والحصار لمدة أربع سنوات وبأن النظام قد دمر المدارس والجوامع والكنائس ولم يبقي مكان آمن حتى للنوم .

 لكن كل هذه النتائج والنجاحات للطلاب فقد أصابتنا الدهشة من بعض الأمور ففي النظر إلى موقع وزارة التربية السورية وكتابة رقم 8743 تظهر النتيجة باسم  حافظ بشار الأسد  بمعدل2983 من أصل 3100 .

تخوله هذه النتيجة التقدم إلى المركز الوطني للمتميزين ولكن نجاح ابن  الديكتاتور بشار الأسد بهذه العلامات العالية يثير الكثير من التساؤلات أين كان الامتحان؟ وكيف؟ وهل كان بشفافية تامة ؟

 فنعود بعملية بحث صغيرة على الموقع الإلكتروني لوزارة التربية السورية ونكتشف اكتشافات مذهلة

 أولا أسم المدرسة نعيم المعصراني هي مدرسة توجد بحي المالكي الدمشقي أي بنفس الحي الذي يسكن به بشار الأسد وعائلته ، وبهذه المدرسة أو المركز أيضا قد قام بشار الأسد وزوجته بالتصويت لنفسه بها بالانتخابات الأخيرة فهي إذا مدرسة العائلة القريبة أو المركز العائلي لكل الأمور الرسمية التي لا تبعد سوا أمتار عن المنزل الذي يقطن به بشار وأولاده .

ثانيا بعملية البحث في أرقام الاكتتاب نجد أن قبل الرقم 8743 هي أرقام اكتتاب لطلاب سوريين موجودين بمدرسة المنصور الرسمية بدمشق

وبعد رقم الاكتتاب 8749 نجد أن طلاب شهادة التعليم الأساسي موجودين بمدرسة نجدي البغدادي بدمشق .

ويظهر لدينا بالعد بأنه في مركز نعيم المعصراني فقط ستة طلاب تعليم أساسي أغلبيتهم أيضا حصلوا على العلامة التامة وخولتهم الدخول إلى المركز الوطني للمتميزين وأولهم أبن الديكتاتور بشار الأسد .

 من هذه الأمور البسيطة نرى بأن بشار الأسد لا يساوي أبنه بأبناء شبيحته وعناصره وضباطه , وحتى الذي يقول عنهم بأنهم مواطنيه لا يساويهم بنفسه ، هو وأولاده يعيشون كالملوك ويتمتعون بسوريا وبكل شيء فيها ،

فالابن كأبيه , الأب المجنون أصبح طبيبا على حساب السوريين والآن الابن يصبح متفوقاً على حساب ملايين الطلاب السوريين الذين يعيشون تحت آلة الحرب والقتل والاعتقال التي يقوم بها الأب بشار الأسد.

شاهد أيضاً

عبدالناصر العايد

بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه . عبدالناصر العايد

كتب : عبدالناصر العايد | سوريا 24 | بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه بوتين الزمن …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل