أعلن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل، الخميس، أن الرئيس باراك أوباما عين الأميرال في البحرية مايكل رودجرز مديرا لوكالة الامن القومي الأميركية.

وقال هيغل في بيان "إنها لحظة كبيرة بالنسبة الى وكالة الامن القومي، ونائب الأميرال رودجرز يجلب كفاءات استثنائية وفريدة إلى هذا المنصب فيما تواصل الوكالة مهمتها الاساسية وتنفذ اصلاحات الرئيس اوباما".

وأوصى هيغل بتعيين رودجرز الذي لا يزال يتطلب موافقة مجلس الشيوخ.

وتتعرض وكالة الأمن القومي لانتقادات منذ المعلومات التي كشفها المستشار السابق في الوكالة ادوارد سنودن عن برامج المراقبة الإلكترونية لديها.

وفي محاولة تهدئة الجدل واحتواء غضب قسم من الرأي العام الأميركي والحلفاء، أعلن أوباما في 17 يناير عزمه على تأطير أنشطة الوكالة.

وأبدى هيغل ثقته بأن "الأميرال رودجرز يتمتع بالحكمة الضرورية للمساعدة في إيجاد توازن بين المتطلبات الأمنية وحماية الحياة الخاصة والحرية في العصر الرقمي".

ويدير رودجرز حاليا أنشطة البحرية الاميركية في فضاء الانترنت بعدما كان على رأس فرع الاستخبارات في هيئة أركان الجيوش.

وسيخلف رودجز، الجنرال كيث الكسندر الذي أدار وكالة الامن القومي منذ 2005 وسيتقاعد في مارس.