انا أتالم من أجلك .. سوريا .. نـزار الريماوي

كتب : نـزار الريماوي | سوريا 24 |

أنا أتألّم من أجلك وضعك القدر في هذه الجغرافيا غير عابئٍ بما سيحلّ بك من ألم ومكابدة ! وما ستلاقيه على درب عمرك المكشوف أمام العواصف الهوجاء التي تهب عليك من كل صوب ! أيها السوري المعجون بخبرات الحضارات السالفة , المخبوز على نار التجارب والسعي الحثيث نحو التطور والارتقاء , أما علّمتك حكمة الأيام أن الناجح محسود ؟! وأن الطامح الى العلا مرصود ؟! لقد حسدك الجوار القريب والبعيد , في سالف ايامك, على ما خبرت من حضارات وما حققت من انتصارات على مدى تاريخك القديم .. ورصدت أُمم الارض ما بلغت من رقيٍّ وازدهار وما أضفت للمعارف البشرية من علوم وأفكار . لقد ترك أجدادك صروحاً تنم عن مجد سلف وفنوناً تدلّ على رهافة حسٍّ ونفاذ بصيرة ومآثراً تنحني امامها الهامات ! غير انك رغم ما راكمت عبر عهودك الغابرة من إنجازات وما بلغت من شأن في سعيد أيامك الماضية فقد جانبتك الحكمة في هذا العصر المليء بالطفيليات البشرية المؤذية التي نمت في احشائك وفتكت بك حتى النخاع ! وفتحت الباب لمثيلاتها من خارج الحدود كي تتسرب الى قلب دارك ومصادر رزقك وينابيع مائك ومعجن خبزك ! في ظل غفلتك أعملت معاول الافساد والتخريب متلطيةً تحت شعارات براقة مضللة تتبدّل بين حقبة وأخرى وتتلون بين ظرف وآخر! فمن شعارات الوحدة والحرية والاشتراكية الى المقاومة والممانعة ! مروراً بالصمود والتصدي ! والتضامن العربي ! والتوازن الاستراتيجي مع العدو!…. الى ما هنالك من احقاب ومنعطفات وما واكبها من شعارات برّاقة المظهر مفرغة المضمون ! حتى تمكنت منك فنهبت ثرواتك واستعبدتك وخنقت طموحاتك ودفنت احلامك وامانيك! لقد نجحت تلك الطفيليات الخبيثة عقوداً من الزمن في تقزيمك في أعين الامم وفي تشويه كلّ ما هو جميلٌ فيك ! ونسبت انجازاتك العظيمة على مرّ العصور لها ولجدودها النكرات ! فصورت مجرميها كقادة أفذاذ! و لصوصها , ناهبي خيراتك وثرواتك , كفاعلي خير ! ومنافقيها كإعلاميين ومحللين ومتفلسفين ! ورعاعها "ابطالاً" و رؤوس الفساد فيها " قديسين " ! وعندما بلغ بك المرض من شرور تلك الطفيليات الحاقدة , حدود الموت , وثُرت في سبيل كرامتك الجريحة ولقمتك المغمسة بالذلّ والهوان وأحلامك المحبطة وصوتك المخنوق … تألبت عليك كلّ الطفيليات الطائفية المنتفعة من كبوتك والمتمتعة بثروتك من دعاة الولاية الى دعاة الخلافة وساندهم لصوص الحكم المجرمون واليائسون من فينزويلا التي يحكمها برابرة متخلفون الى روسيا المرتهنة لعصابات الـ KGB المافيوية التي تتربح على حساب شعبها وعلى مآسي الشعوب الاخرى ! الى ايران " قلب الهجوم " في فريق العدوان عليك وعلى تاريخك ومصالحك الوطنية ! آملةً تحقيق حلمها العتيق ببناء امبراطورية صفوية أو شيعية أو شيطانية ! سمّها ما شئت ! في ظلّ صمت امريكا رافعة راية الديمقراطية زوراً وبهتاناً وأوربا المتشدقة بالحقوق والحريات والمتاجرة بالمشاعر والتصريحات وفي بيئة قومية منقسمة بين عرب عاربة وعرب مستعربة وبيئة دولية موبوءة وهيئة أمم مصابة بالشلل والصمم ! هل أدركت الآن يا صديقي لماذا أتألّم من أجلك ؟

 

شاهد أيضاً

عبدالناصر العايد

بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه . عبدالناصر العايد

كتب : عبدالناصر العايد | سوريا 24 | بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه بوتين الزمن …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل