الهواء القاتل , علي ابراهيم التيناوي

كتب : علي ابراهيم التيناوي

صباح 21 آب من عام 2013 بدأت حكاية شعب الحرية مع هواء قاتل من عدو قاتل.

أستيقظ العالم على هجوم من قوات بربرية, بسلاح  قذر,على مدنيين عزل في بلدات الغوطتين الشرقية والغربية قتل على أثرها 1466 إنسان, وتوالت بعدها ضربات الكيماوي المحدودة على مناطق وأحياء سكنية كحي جوبر الدمشقي ومدينة داريا ومدينة النبك .

كل هذه المجازر لم يتحرك المجتمع الدولي بشيء سوى بعبارات التنديد والتشكيك. لم يقم المجتمع الدولي بفعل شيء لصالح شعب سوريا الذي يقتل بل قام بأخذ سلاح القتل من القاتل وتركه يقتل ببقية الأسلحة .

مرت الأيام والقاتل يقتل بدون أية محاسبة من مجتمع دولي كاذب حتى أصبح المجتمع الدولي وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية يتقربون من نظام بشار الأسد بحجة وجود منظمات إرهابية تخيفهم ,جاءت التصريحات من وزير خارجية الولايات المتحدة منذ أيام بأنهم على استعداد للتفاوض مع بشار الأسد ,فكان الرد من الديكتاتور الأسد بأنه يستمع إلى تصريحات وهو ينتظر الأفعال وبعدها يقرر هل يتفاوض أم لا .

وعند إحساس الأسد ونظامه بأنهم قد أركعوا أميركا والمجتمع الدولي قاموا هم بالأفعال, بقصف جديد بأسلحتهم الكيماوية على بلدات ريف ادلب سقط على إثرها عشرات الضحايا أغلبهم كالعادة من الأطفال الأبرياء .

ماذا ينتظر شعبنا من ويلات وخذلان من كل دول العالم.؟

 بالأمس جنوب سوريا واليوم شمالها ودول لا يخرج منها سوا الكلام والتهديد والوعيد, ومن بعدها صفقات على أرواحنا ,أليس من واجبنا كشعب أن نجد حلولا بعيدة عن كل الدول, التي تخذلنا كل يوم والتي تساعد بقتلنا كل ساعة ,أليس من واجب من يدعي تمثيل الشعب أن يقوم بالضغط بشتى الوسائل على هذه الدول؟

أليس من واجب من رفع السلاح أن يقاتل بصوت ضمير الحرية الذي بداخله ولا يقاتل بصوت الداعمين .؟

لن يكون هناك خلاص من الظلم لنبدأ بالثورة من جديد, لنعيد كل المفاهيم التي خرجنا لأجلها,ونكمل مسيرة الذين سقطوا لأجلنا ولأجل ثورة الحرية .

شاهد أيضاً

عبدالناصر العايد

بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه . عبدالناصر العايد

كتب : عبدالناصر العايد | سوريا 24 | بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه بوتين الزمن …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل