الموت و القتل .. يضع الأسد في عزلة متزايدة

ترجمات | دايلي تلغراف | سوريا 24 |

موت واحد من أقدم الرجال المقربين من عائلة الأسد أدى إلى جعل الدائرة الداخلية للنظام تعاني من حالة تقلص واقتتال داخلي.
المستشار المقرب من بشار الأسد وأخيه ماهر ومن قبلهم والدهم الرئيس حافظ الأسد, محمد ناصيف خيربك اسم مرتبط بالعديد من أسوأ أفعال النظام السوري.
يقال إنه لعب دورا في احتلال لبنان, وتقديم العون للجماعات الجهادية, وقمع الاحتجاجات في بداية الانتفاضة السورية.
أعلن التلفزيون السوري الرسمي إنه توفي عمر 78 عاما بعد صراع طويل مع السرطان.
وهو الرجل الثاني الذي يتوفى من أًصل خمسة يشكلون الدائرة الداخلية منذ بداية الانتفاضة.
على الرغم من أن عمله الرسمي هو مساعد الرئيس للشئون الأمنية, إلا أن قيمته الحقيقية بالنسبة للنظام تتجلى من خلال زمالته القريبة من حافظ الأسد والمعارك التي دارت رحاها داخل النظام التي خاضها حافظ جعلته ركيزة من ركائز استمرارية حكم أبنائه.
آصف شوكت, صهر الرئيس, مات في انفجار غامض في دمشق في يوليو 2012 أدى أيضا إلى مقتل عدد من المسئولين الأمنيين الرفيعين. وفقا للتقارير فإن شقيق الرئيس ماهر أصيب إصابات خطيرة في ذلك الهجوم, مع تأكيدات بفقدانه لإحدى قدميه.

بشار الأسد , شبكة سوريا 24
إضافة إلى ذلك, عُزِل علي مملوك, مدير المخابرات, من منصبه مؤخرا ويقال إنه يقبع تحت الإقامة الجبرية في منزله.
خيربك كان هدفا لعقوبات الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي, ولكنه استمر في لعب دور محوري حتى وفاته, حيث تفيد التقارير الواردة بأنه كان "الرجل المحوري" في علاقة النظام مع الحليف الأكثر أهمية, إيران.
كان هناك انقسامات كبيرة على رد فعل النظام على الانتفاضة منذ البداية, حيث كما يقال عارض نائب الرئيس فاروق الشرع الإجراءات القمعية وتم تهميشه على إثر ذلك. كما قيل أيضا إنه يقبع تحت الإقامة الجبرية في منزله, ونادرا ما يظهر للعلن.
مؤخرا, شهد النظام انقساما في أعلى المستويات حول الدور القيادي التي تلعبه إيران حاليا في مواجهة التمرد.
يقال إن مملوك عارض الهيمنة الإيرانية. وأكد مصدر حكومي مطلع طلب عدم الكشف عن اسمه أنه تم تقليص دور مملوك.
وأضاف المصدر :" علنا لا زال الرجل يحمل نفس الوظيفة اسميا. اعتاد بشار على تعزيز موقف مملوك من خلال جعله شخصا رئيسا في استقبال الزائرين أو من خلال ضمان أن السلطة النهائية في إخلاء سبيل السجناء تعود إليه. ولكن حاليا هذا الوضع اختلف تماما".

بشار الأسد في جوابر , شبكة سوريا 24, syrian24.net
مصدر آخر, مقرب من مدير المخابرات, عبر عن الإحباط بأنه لم يسمح لمملوك بالتحرك كما يريد وليس هناك من يستمع إلى قراراته.
ضحية آخر من الضحايا كما يبدو هو رستم غزالة, رئيس فرع الأمن السياسي وهو خارج الدائرة الداخلية, الذي مات في المستشفى بعد أن تعرض للهجوم من قبل رجال موالين للجنرال رفيق شحادة, خصمه في في الاستخبارات العسكرية, الذي تمت إقالته هو الآخر.
الأحداث التي مرت خلال الأربع سنوات الماضية أبقت فقط عبد الفتاح قدسية, نائب مدير الأمن الوطني ورامي مخلوف قطب الإعلام في سوريا وابن خال بشار في أماكنهم.
لم يكتب أو يسمع الكثير حول قدسية خلال العام الماضي, في حين أن مخلوف لا زال يقبع تحت العقوبات الدولية بسبب تقارير واردة حول دوره في تمويل هجمات الجيش السوري العشوائية التي تمارسها الحكومة ضد المعارضين.

شاهد أيضاً

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

الحدث | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 | بشار الجعفري في مؤتمر …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل