المؤشرات الاقتصادية السورية منذ عام 2011 إلى بداية عام 2015 تسجعل تراجع خيالي

سراج برس – سوريا 24 – عمار البكور

تحاول بعض التيارات، والشخصيات السياسية تبرير اتصالات تجريها مع نظام بشار الاسد بادعاء الخوف من انهيار الدولة السورية، متجاهلة أن استمرار الاسد في السلطة هو من سيهدم ما تبقّى من هذه الدولة.

  اقتصادياً ماذا بقي في سوريا؟

 الدكتور عبد الله حمادة رئيس قسم العلوم المالية والمصرفية في جامعة حلب سابقاً، قال من أهم المؤشرات الاقتصادية منذ عام 2011 إلى بداية عام 2015 تراجع القطاع التجاري نتيجة الظروف الأمنية، حيث تراجعت التجارة الخارجية نحو 95 %، وتراجعت المستوردات السورية الاجمالية بنسبة بلغت 88 % وعليه تراجع حجم الموازنة العامة في سوريا أكثر من 50 %".

وأكد حمادة في بحث أجراه أن "الاقتصاد السوري انكمش 28 % في عام 2014 وخرج ما يزيد عن 60 % من رجال وسيدات أعمال سوريا، وقدرت احصائيات هروب 22 مليار دولار من رؤوس الأموال لخارج سوريا، كما تقلصت التحويلات المالية من الخارج إلى سوريا نحو 800 مليون دولار سنوياً".

وأشار حماة أن " من أكبر الفظائع استهلاك أغلب احتياطات النقد الأجنبي من مبلغ 19.5 مليار دولار في نهاية عام 2010، إلى نحو 1.8 مليار دولار خلال عام 2013 حسب الأرقام الصادرة عن النظام، فيما تحفظ النظام عن حجم الاحتياط النقدي منذ بداية عام 2014 ما يرجح فقدانه نهائياً".

ونوه الخبير الاقتصادي  أن " التضخم  شهد ارتفاعاً كبيراً من 4.4 عام 2010، إلى 68 % عام 2014، رافقه ارتفاع كبير لنسبة البطالة التي تجاوزت الـ 69 % عام 2014 حيث تجاوز عدد العمال الذين تركوا عملهم 3 ملايين سوري خلال السنوات الـ4 الماضية"، موضحاً أن " بورصة دمشق شهدت انتكاسة تجسدت بخسارة 80 % من قيمتها منذ 4 سنوات"، وكشف حمادة  أن " الناتج المحلي الإجمالي في سوريا تراجع من 60 مليار دولار أمريكي عام 2010 إلى 23 مليار نهاية عام 2014 بمعدل انخفاض 30.3 %".

وعن قطاعات سوريا التي تضررت أكد د حمادة أن " قطاع النفط يشكل 35 من إيرادات سوريا، وقدرت أضراره بنحو 17.7 مليار دولار أمريكي حسب أرقام النظام، وتراجع انتاج النفط بنسبة 97.6 %، من انتاج 380 ألف برميل نفط عام 2011 إلى 9 ألاف برميل عام 2014، بينما تراجعت عائدات الاستثمار والسياحة في سوريا، وتوقف القطاع السياحي عن العمل في أغلب فعالياته بعد أن كانت إيرادات السياحة تشكل نسبة 12 % من مجموع ايرادات سوريا عام 2010"، وبأن "قطاع الزراعة كان يشكل 17 % من إيرادات سوريا في عام 2010 ولم يسلم من التدهور جراء حملة النظام على الشعب السوري باستهداف المناطق الزراعية، وتدمير محاصيل الزراعية لينخفض انتاج الزيتون بنسبة 55  %، كما انخفض انتاج القطن من 529 ألف طن عام 2012 إلى 40 آلاف طن عام 2013 بنسبة 93 %، وانخفض كذلك انتاج القمح من 4913 ألف طن عام 2010 إلى 1800 ألف طن عام 2013 بنسبة 63 % ، وبأن انتاج العدس انخفض فقد انخفض بنسبة 73 %، كما انخفض انتاج الحمص بنسبة 30 % ، وانتاج الشعير انخفض بنسبة 70 % وبأن هذه الانخفاضات لنهاية عام 2013 وانخفضت أكثر لتاريخ اليوم حيث كان عام 2014 أكثر دموية على الشعب السوري".

منوهاً أن "أكثر من 60 % من المنشآت الصناعية خارجة عن سيطرة النظام ودمر معظمها بالقصف الجوي والصاروخي، وبان القطاع الصناعي يتركز في دمشق وحلب وبحسب تقرير صادر عن بنك بيبلوس العامل في العاصمة توقفت نحو 75 % من المنشآت الإنتاجية في حلب عن العمل، وبأن تراجع التصنيع واحداً من أهم العوامل التي أثرت وستؤثر في مستقبل سوريا" مشيراً أن " هذا التراجع نتيجة الترديات الأمنية، والعقوبات الدولية التي جرى فرضها، والتي أثرت على استجرار الآلات والمعدات الصناعية والموارد الأولية من جهة أخرى"، مشدداً أن " خسائر القطاع الصناعي بلغ 2.2 مليار دولار منها 500 مليون دولار للقطاع العام، و1.7 مليار دولار القطاع الخاص".

وعن نسبة الفقر في سوريا أكد الخبير أن " سوريا الأمم المتحدة أعلنت أن أكثر من نصف الشعب السوري أصبح فقيراً، مع دخول 6.9 مليون مواطن تحت خط الفقر، منهم 4.4 مليون تحت خط الفقر الشديد مقارنة بـ200 ألف سوري عام 2010، وبأن سوريا تشهد كل عام وفاة 9 آلاف طفل من أصل 50 ألف طفل يولدون بأقل من الوزن الطبيعي لنقص الغذاء".

وعن الفساد أكد  حمادة أن المصالحة مع النظام يعني الحفاظ على الفساد في مؤسسات القطاع العام، ويمكن انشاء هيكلية إدارية للمؤسسات بأقل من شهر، موضحاً أن " سوريا صنفت بين الدول العشر الأكثر فساداً في العالم وتراجع ترتيب سوريا بالفساد عالمياً من 127 عام 2012 إلى 159 عام 2014 ، ما عكس ارتفاع معدلات الفساد في القطاع العام في سوريا، وسوء استخدام المال العام، وتفشي الرشوة وغياب العقاب عن المفسدين، والتدخل الفاضح من قبل الأفرع الأمنية في عمل القضاء وبالتالي استشراء الفساد بكل أجهزة المؤسسات".

شاهد أيضاً

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

الحدث | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 | بشار الجعفري في مؤتمر …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل