الشيخ مسكين في جنوب سوريا تصد هجوم روسي إيراني كبير
الشيخ مسكين في جنوب سوريا تصد هجوم روسي إيراني كبير

الشيخ مسكين في جنوب سوريا تصد هجوم روسي إيراني كبير

| الحدث | سوريا | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 |

الشيخ مسكين في جنوب سوريا تصد هجوم روسي إيراني كبير

 معارك الشيخ مسكين اليوم تجسيد لشدة و قوة المعارك و محاولة روسيا و إيران تحقيق إي مكسب على الأرض ليكون مدخل لوضع شروط جديدة على الثورة السورية فهل تنجح روسيا و إيران

مدينة الشيخ مسكين ربما أكثر نقطة ساخنة في هذه اللحظة و التي تتجه لها كل العيون , أسباب كثيرة تجعل هذه المدينة التي تحمل وزن إستراتيجي كبير و مهم تجعلها تقع الآن في عين العاصفة , بقاء أو سقوط المدينة سيكون لها أثر كبير في رسم الوضع العام في جنوب سوريا شكل عام .

تشهد المدينة معارك عنيفة و مستمرة و تأخذ شكل معارك الكر والفر بين الثوار والميليشيات الشيعية في محيط الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي , تجدد المعارك بين كتائب الثوار وقوات الأسد المدعومة بميليشيات شيعية داخل اللواء 82 الواقع شمالي مدينة الشيخ مسكين، بالتزامن مع اشتباكات مماثلة بين الطرفين على المحور الشرقي والشمالي من المدينة، وسط قصف مدفعي متبادل، في حين شنت الطائرات الروسي أكثر من 30 غارة جوية منذ الصباح استهدفت مناطق الاشتباكات و خطوط التماس بين الطرفين .

قبل ساعات من ذلك سقط للنظام نحو 35 عنصراً من الميليشيات الشيعية ، بينهم ضابط رفيع في الحرس الثوري الإيراني، إلى جانب تدمير عدد من المدرعات بعد استعادة كتائب الثوار السيطرة على أجزاء واسعة من اللواء 82.

و في سبيل تعزيز الدفاعات في خطوط الجبهات أعلنت عدة تشكيلات عسكرية ثورة سورية و “جبهة النصرة” عن توجه قوة كبيرة من مقاتليها إلى مدينة الشيخ مسكين لصدّ الميليشيات الشيعية، حيث نشرت صوراً للأرتال التي قالت إنها توجهت إلى محيط المدينة , حيث ساهمت هذه القوات في تغيرت الصورة , و تمكن الثوار وجبهة النصرة من شن هجوما معاكسا وقويا على قوات الأسد حيث تمكنوا من تدمير دبابتين واغتنام أسلحة وذخائر و3 عربات مجنزرة وعربة شيلكا ، وأعادوا السيطرة على دوار الشيخ والمساكن العسكرية ووحدة المياه وعدة أحياء، في الشيخ مسكين .

قائدًا إيراني جديد للعمليات العسكرية في سوريا و الميليشيات الطائفية تلغم ريف حلب الجنوبي .
قائدًا إيراني جديد للعمليات العسكرية في سوريا و الميليشيات الطائفية تلغم ريف حلب الجنوبي

وكانت الميليشيات الشيعية قد تمكنت يوم الاثنين من السيطرة ” مؤقتاً ” على أجزاء واسعة من “اللواء 82″، على وقع كثافة القصف الذي نفذته قوات الأسد على مواقع الثوار، بالتزامن مع شن الطائرات الروسي أكثر من 60 غارة جوية على مواقع الثوار في محيط مناطق الاشتباكات، وذلك قبل أن تستعيد كتائب الثوار زمام المبادة وتشن هجوماً مضاداً استعادت خلاله السيطرة على مقر اللواء 82 , كبدت فيها قوات النظام و المليشيات و الحرس الثوري الإيراني خسائر كبير في الرجال و العتاد .

على الصعيد الميداني أعلنت الفصائل الثورية عن قصف عدة نقاط عسكرية بالقرب من مدينة الصنمين بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون محققين إصابات مباشرة أدت لمقتل وجرح عدد من قوات الأسد حيث سمعت سيارات الإسعاف تتوجه إلى المناطق المستهدفة .
بينما ألقت مروحيات الأسد براميها المتفجرة على بلدة إبطع أدت لسقوط شهيدين وعدد من الجرحى وعلى مدينة نوى دون سقوط أي إصابة، وتعرضت مدينتي انخل و بصرى الشام وبلدة بصر الحرير لقصف صاروخي استهدف منازلها المدنية، أما في مدينة درعا فجرت اشتباكات عنيفة جدا في حي المنشية بمنطقة درعا البلد تمكنت فيها قوات الأسد من السيطرة على بنايات عواد الهلال وسط قصف صاروخي ومدفعي عنيفة على محيط الحي , ولكن الفصائل المُقاتلة عادت و أعلنت عن أعادة السيطرة على جميع النقاط والمواقع التي سيطرت عليها قوات النظام صباح اليوم بمحيط حيّ المنشية بدرعا البلد .

معارك الشيخ مسكين اليوم تجسيد لشدة و قوة المعارك و محاولة روسيا و إيران تحقيق إي مكسب على الأرض ليكون مدخل لوضع شروط جديدة على الثورة السورية فهل تنجح روسيا و إيران في ذلك ؟ .

شاهد أيضاً

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

الحدث | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 | بشار الجعفري في مؤتمر …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل