التدخل العسكري في سوريا على طاولة مجلس الأمن القومي التركي .. و الجيش التركي يعد مخططاته

ترك برس | سوريا 24 |

صرح وزير الخارجية التركية "مولود جاويش أوغلو" بأن مجلس الأمن القومي التركي سيبحث في اجتماعه غداً الاثنين، مسألة التدخل العسكري في سوريا.

وجاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها جاويش أوغلو للصحفين أثناء زيارته لولاية أوردو في البحر الأسود، ردّا على الادعاءات الواردة في صحيفة تركية والتي تتحدث عن مخطط عملية عسكرية للجيش التركي داخل الأراضي السورية.

وقال جاويش أوغلو مشيراً إلى القضية: "لدينا غداً اجتماع لمجلس الأمن القومي. وسنقوم بالتوضيحات اللازمة بعد الانتهاء من الاجتماع".

وذكرت صحيفة "يني شفق" أن الجيش التركي يعد مخططاته المتعلقة بإقامة منطقة حدودية آمنة شمالي سوريا بعمق 35 كم وطول 110كم، مشيرة إلى أن محاولات حزب الاتحاد الديمقراطي لإنشاء دولة كردية شمالي سوريا وتوجه تنظيم داعش إلى أهداف استراتيجية، مما دفع الحكومة التركية إلى توخي الحذر والاستعداد لإنشاء ممر آمن.

3وأفادت الصحيفة بأن رئاسة أركان الجيش وجهاز الاستخبارات التركي سيتعاونان في وضع اللمسات الأخيرة على المخطط، الذي يتضمن دخول 18 ألف جندي من بوابتي مرشدبنار وقرقامش الحدوديتين إلى عمق ثلاثة وثلاثين كيلومتر حتى يوم الجمعة القادم.

الجدير بالذكر أن رئيس الجمهورية "رجب طيب أردوغان" كان قد قال يوم الجمعة الماضية، في حديثه عن التطورات الأخيرة في الساحة السورية: "لن نسمح إطلاقاً ببناء دولة في حدودنا الجنوبية شمال ‫سوريا‬ مهما كان الثمن. ولن نتغاضى عن عملية تغيير التركيبة السكانية في المنطقة".

وأفاد: "من الواضح أن هدفهم هو تغيير الرأي العام العالمي تجاه تركيا. ويريدون تغيير التركيبة السكانية في المنطقة من خلال إبعاد تركيا عن الأحداث التي تقع في جوارها مستخدمين الاتهامات نفسها".

وأكد الرئيس التركي: "إنّ اتهام الدّولة التركية بدعم تنظيم داعش يعبّر عن قلّة القيم الأخلاقية لدى هؤلاء المفترين. لقد تجاوزوا كافة القيم الإنسانية وإن وضع الدّولة التركية وتنظيم داعش في كفة واحدة يعتبر قلة في الشرف وانحطاط في الاخلاق".

و من ناحية ثانية ذكر الجيش التركي انه يعد مخططاته المتعلقة باقامة منطقة حدودية آمنة شمالي سوريا بعمق 35 كم وطول 110كم، مشيرة إلى أن محاولات حزب الاتحاد الديمقراطي لإنشاء دولة كردية شمالي سوريا وتوجه تنظيم داعش إلى الأهداف الاستراتيجية دفعت الحكومة التركية إلى توخي الحذر والتهيأ لإنشاء الممر الآمن. 

وتفيد الصحيفة بأن رئاسة أركان الجيش وجهاز الاستخبارات التركي سيتعاونان في وضع اللمسات الاخيرة على المخطط، الذي يتضمن دخول 18 ألف جندي من بوابتي مرشدبنار وقرقامش الى عمق ثلاثة وثلاثين كيلومتر حتى يوم الجمعة القادم.

وتضيف الصحيفة بأن قرار إقامة المنطقة الآمنة تم الاتفاق عليه بين رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، وطالبا رئيس أركان الجيش نجدت اوزال إنهاء استعداداته بهذا الشأن. الذي أكد بدوره جاهزية القوات المسلحة التركية للقيام بالعمليات العسكرية المطلوبة.

2في السياق بدأت وزارة الخارجية التركية بإرسال رسائل الى النظام السوري عبر إيران وروسيا تخبره فيها أن تشكيل المنطقة الآمنة يمنع تقسيم سوريا.

كما نقلت صحيفة "ميلليت" التركية، آراء بعض المصادر السياسية التي تتحدث عن ضرورة تدخل الجيش التركي، لأن الحكومة التركية مصرة على منع سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الجناح السوري لتنظيم بي كا كا، او سيطرة تنظيم داعش على منطقة جرابلس، مشيرة الى أن للجيش التركي القدرة على السيطرة على شريط حدودي بعمق 40 كيلومتر باستخدام المدفعية الثقيلة، وقدراته الجوية دون الدخول في سوريا مما يساعد الجيش السوري الحر في اعلان الشريط الامن، كما ان صلاحية الحكومة التركية تسمح بتوغل الجيش التركي او القيام بعمليات تعقب في هذه المنطقة عند الحاجة.

كما أضافت، إعلان رئاسة أركان الجيش التركي، بأن قواتها المسلحة لن تتهرب من المسؤوليات الملقاة على عاتقها. وذلك رداً على ادعاءات بعض المصادر التي تقول بأن الرئاسة تتهرب من تنفيذ أوامر القيام بفعاليات عسكرية داخل سوريا.

وقالت رئاسة الأركان في السياق " ان ادعاء معارضة القوات المسلحة الأوامر أو تتردد في تنفيذها وغيرها من المزاعم التي لا تليق بالجيش التركي ليس إلا محض افتراءات, وإن اجراء تغييرات في مناصب داخل الجيش لا يعيق تنفيذ أي أمر، المهم هنا هو تنفيذ الأوامر بحذافيرها.

 الجدير بالذكر أن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان كان قد أكد بأن تركيا لن تسمح إطلاقا بانشاء دولة جنوبي تركيا مهما كلف الثمن. 

شاهد أيضاً

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

بشار الجعفري في مؤتمر جنيف نبي أو مفاوض !؟

الحدث | كتب : أحمد حسن محمد | سوريا 24 | بشار الجعفري في مؤتمر …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل