د. عبد المنعم زين الدين
د. عبد المنعم زين الدين

إعلام النظام .. عصابة قذرة تمتلك جهاز بث فضائي .. د. عبد المنعم زين الدين

كتب :  د. عبد المنعم زين الدين | سوريا 24 |

لا يوجد لدى النظام الأسدي المجرم مؤسسة إعلامية حقيقية، إنما مجموعة من عصابات المرتزقة و الشبيحة يمتلكون جهاز بث فضائي، مهمتهم رفع الروح المعنوية لشبيحة الأسد، وتثبيط الثائرين عبر بثّ صنوف الكذب والدجل، وتلفيق الأخبار وتزويرها وتحريفها.

ولذا فإني استغرب ممن يُتعِب نفسَه فيمتابعة هذه القنوات الإعلامية وانتقادها وتقييم أخبارها وهو يعرف تركيبتها وحقيقتها.

ولقد شهدتْ هذه التركيبة منذ بداية الثورة انشقاق بعض الشرفاء الذين أبوا أن يستمروا في الكذب والدجل المفروض عليهم من أجهزة المخابرات، بعد أن رأوا حجم الكذب والعهر الإعلامي الذي يتسبب بقتل الأبرياء، فهربوا من هذا المكان وفضحوا ما كان يقوم به هذا الإعلام من تلفيق ودجل وتزوير.

وأما من استمر في العمل ضمن هذه العصابة فهو أمّا قذر شديد الوقاحة في الكذب كتلك المذيعة التي وصفت مظاهرات الناس في الميدان في بداية الثورة بأنهم خرجوا يشكرون الله على نعمة المطر.

وإما مساعد للقتلة كتلك التي راحت تجري مقابلة في مقبرة داريا مع امرأة مصابة على أنها من ضحايا الإرهاب مستغلة جراحها ووضعها الصحي بدلاً من إسعافها.

وإما لا كرامة عنده البتة كما حصل مع ذلك المذيع في حلب الذي تعرض للضرب بالحذاء فلم يرتدع عن كذبه.

لا نستغرب أن هذا الإعلام كان يبثّ الأغاني والمسلسلات والدبكات الشعبية إبان خروج إدلب وجسر الشغور وأريحا عن سلطة جيشه المحتل على يد الثوار متجاهلاً الوقائع وكاذباً على شبيحته بوقاحة لدرجة أنهم تذمروا منه وراحوا يتابعون قنوات الثورة ليعرفوا ما يجري من حولهم.

ولا نستغرب إن وجدنا هذا الإعلام اليوم يبث الأغاني والرقصات الروسية فرحاً بالمحتل الجديد.

لكن المستغرب كما قلت في البداية أن نرى من يتابع هذا الإعلام من العقلاء ويبرر ذلك بأنه يريد مشاهدة كذبهم ومتابعة ما يقولون، مع إقراره بكذبهم ودجلهم.

الحقيقة أن متابعة مثل هذه القنوات هو ترويج لها وإصغاء لما يجب مقاطعته، واعتياد على سماع الكذب، وفيه تثبيط للهمم، وبث للوهن، وقد نهينا في الشرع عن الاستماع للكذب قال سبحانه وتعالى في سياق الذم (سمّاعون للكذب).

لذا فيجب على كل أسرة أن تحذف هذه القنوات المضللة الكاذبة المفسدة من برامج قنواتها، وأن تستعيض عنها بقنوات الثورة والبرامج الهادفة، فوقت المسلم أثمن من تضييعه في الاستماع للكاذبين المارقين.

شاهد أيضاً

عبدالناصر العايد

بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه . عبدالناصر العايد

كتب : عبدالناصر العايد | سوريا 24 | بوتين الزمن إذ يتسرّب من أصابعه بوتين الزمن …

Close
رجاء ادعم الموقع
بالضغط على اي من هذه الازرار ستجعل الموقع افضل